رقم 17

أسواق الطاقة العالمية: متغيرات في المشهد الاستراتيجي

  • 2 - 1 نوفمبر 2011

برعاية كريمة من الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة رئيس مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية، نظم مركز الإمارات مؤتمره السنوي السابع عشر للطاقة تحت عنوان: «أسواق الطاقة العالمية: متغيرات في المشهد الاستراتيجي». وذلك خلال الفترة 1-2 نوفمبر/تشرين الثاني 2011، بمقر المركز في أبوظبي، وبحضور نخبة من المسؤولين والأكاديميين والباحثين، ومشاركة متميزة لخبراء الطاقة المحليين والدوليين.

وقد ناقش المؤتمر الاتجاهات السائدة في أسواق الطاقة العالمية، إضافة إلى التحديات والآفاق المستقبلية لمختلف القطاعات المكونة لنظام الطاقة الحالي، بما في ذلك قطاعات النفط والغاز والطاقة المتجددة والطاقة النووية.

وتضمّن المؤتمر عروضاً رفيعة المستوى ومناقشات عميقة قدّمت نظرة فاحصة وقيّمة في قضايا الطاقة الأكثر أهمية، والتي تؤثر في الأمن والاقتصاد والبيئة.  وقد ناقشت جلسات اليوم الأول من المؤتمر التحديات الرئيسية والاتجاهات المحتملة لأسواق الطاقة العالمية، فضلاً عن تداعياتها على السياسة العامة. كما ناقشت التأثيرات المحتملة في الأسواق، والتي قد تؤثر في تسعير الطاقة العالمية وتجارتها والسوق العالمية للنفط والغاز والجدوى الاقتصادية لمصادر الطاقة المتجددة واقتصاديات الطاقة النووية.

أما في اليوم الثاني، فقد ركز المؤتمر على تحليل سوق الطاقة وأمن الطاقة. وتناول القضايا الرئيسية التي أفرزتها التطورات الأخيرة في أسواق الطاقة العالمية، مثل: التباطؤ الاقتصادي العالمي، والتغيرات الجارية في الشرق الأوسط، والمخاوف المتزايدة بشأن التغير المناخي، وكارثة فوكوشيما النووية باليابان. وسيختتم المؤتمر بالتركيز على آليات تطوير سياسات قطاع الطاقة في دول مجلس التعاون، وخاصة قطاع الطاقة البديلة وما لها من دور مستقبلي في أسواق الطاقة العالمية، وسيعرض بعض الحلول الجيوستراتيجية لمخاطر تقلبات أسواق النفط وتأثيرها على منطقة الخليج العربي.

Share

المحاضرون