رقم 15

أمن الطاقة في الخليج: التحديات والآفاق

  • 18 - 16 نوفمبر 2009

تجد قضية أمن الطاقة اهتماماً كبيراً من كل الدول، وتتربع على رأس الأجندة الدولية. وفي السنوات الأخيرة تم التشديد بشكل ملموس على موضوع أمن الطاقة في الدول المستهلكة، في حين أن مخاوف منتجي الطاقة قد نالت القليل من الاهتمام. وبناء على ذلك، سوف يسعى المؤتمر إلى ردم هذه الفجوة.  المؤتمر الصحفي

وتتفرع الأهداف الرئيسية للمؤتمر إلى قسمين: أولاً، المساهمة في فهم أمن الطاقة من منظور دول الخليج العربي  من خلال تفحص أدوار المنطقة على التوالي كمنتج عالمي رئيسي للطاقة، ومستهلك سريع النمو يواجه طلباً متزايداً على الطاقة، ويسعى إلى تنويع مصادره من الطاقة (بشكل رئيسي بواسطة المصادر المتجددة والنووية). ثانياً، يهدف المؤتمر، بصرامة ودقة، إلى استكشاف التحديات والاحتمالات الرئيسية بالنسبة إلى الخليج العربي، كمنتج ومستهلك معاً، فيما يتعلق برسم خريطة طريق لمستقبل طاقة آمن.

سوف يبدأ المؤتمر بتقييم أثر الأزمة المالية العالمية في سوق الطاقة وسياساتها. وفي هذا السياق، سوف يدرس أيضاً العواقب الناتجة، بالنسبة إلى مكانة الخليج في سوق الطاقة العالمي. وسوف يهيئ هذا التحليل الاقتصادي المسرح لتفحص متعمق للقضايا الجوهرية في المناقشة المستمرة حول أمن الطاقة.

وفي اليوم الثاني سوف يمضي المؤتمر إلى تعريف الأبعاد الرئيسية لأمن الطاقة وعلاقتها بمنطقة الخليج العربي كمنتج رئيسي للطاقة، حيث يتناول قضية أمن الطاقة وقابلية الاقتصاد المعتمد على النفط للاستمرارية في البيئية الجيوسياسية الراهنة. علاوة على ذلك، سيناقش المؤتمر عواقب التنافس المعاصر في الوصول إلى مصادر الطاقة والسيطرة عليها، وكذلك الفجوة بين الدول المنتجة والدول المستهلكة.

وفي اليوم الثالث والختامي للمداولات، سوف يقيِّم المؤتمر القضايا الحساسة التي تواجه منطقة الخليج العربي كمستهلك للطاقة سريع النمو يسعى لتنويع مزيج الطاقة الخاص به بطرق؛ مثل استدامة الهيدروكربونات، والمساهمة المحتملة للمصادر النووية والمتجددة في خليط الطاقة الإقليمي. أخيراً، سوف يختتم المؤتمر أعماله بالتفكر في نموذج الطاقة المستقبلي ومضامينه بالنسبة إلى منطقة الخليج العربي.

 

Share