مؤتمر “الإسلام والغرب: حوار حضاري”

  • 17 - 16 مايو 2011

نظّم “مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية” بالتعاون والتنسيق مع كلية السياسة والشؤون الدولية “جامعة مين” الأمريكية مؤتمراً بعنوان “الإسلام والغرب: حوار حضاري” وذلك خلال الفترة من (16- 17) مايو 2011 في “قاعة الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان” في مقر المركز في أبوظبي.

وقد شارك في فعاليات المؤتمر، نخبة من الخبراء والمتخصّصين في دراسات الإسلام والحوار الحضاري والدراسات الدولية والاستراتيجية من جامعات ومراكز بحثية عالمية مختلفة عدّة في منطقة الخليج والشرق الأوسط وأوروبا وأمريكا. وتضمّن المؤتمر أربع جلسات عمل ناقشت على مدى يومين ثماني أوراق بحثية سلّطت الضوء على دور التاريخ والأيديولوجيا في تقارب الحضارات، وأثر التطوّرات الاقتصادية والثقافية والاجتماعية في تعزيز الحوار الحضاري، وتناولت مسألة المواطنة والمفاهيم الخطأ في وسائل الإعلام من منظور العالمين الإسلامي والغربي مع طرح تصوّرات عدّة لتضييق الهوّة في ما بينهما لبناء الثقة المتبادلة بين الأمم وتحقيق التعايش السلمي المنشود.

وقال سعادة الدكتور جمال سند السويدي، مدير عام “مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية” إن هذا المؤتمر جاء في وقت مناسب تماماً مع ما يجري في العالم الآن من تحوّلات مهمّة تكمن في إمكانية بناء علاقة ورؤية جديدة بين الإسلام والغرب. لافتاً النظر إلى أن الوقت ما زال متاحاً لتوضيح الصورة الحقيقية للإسلام وتغيير الرؤية الخطأ التي أفرزها الإرهاب على مدى سنوات طويلة عن الإسلام والمسلمين. وشدد سعادته على ضرورة مقاومة الفكرة التي تروّج في الغرب من ربط العنف والإرهاب بالإسلام، وذلك من خلال الحوار السلمي الهادف والبنّاء، موضّحاً أن الحوار بين الغرب والشرق سيكون له دور كبير في تحقيق التواصل والتعايش الحضاري وبناء الثقافات بين الشعوب المختلفة وذلك مع تأكيد مراعاة خصوصية كل حضارة واحترامها مبادئ الحضارات الأخرى وقيمها.

البرنامج

Share