رقم 691

صناعة الإرهاب وخطورة الاخوان المسلمين وحزب الله على المنطقة

  • 4 سبتمبر 2019

الإرهاب هو إحدى الأدوات الخطيرة التي تُستخدَم في زعزعة الأمنَين الاجتماعي والاقتصادي للدول؛ ما يتطلب من دول العالم أن تضع الأسس لمحاربته؛ للحفاظ على رفاه الشعوب واستمرار التنمية. وأخطر أنواع الإرهاب في وقتنا الحالي هو صناعة بعض مشاهير السوشيال ميديا من مشايخ دين وإعلاميين وسياسيين في مختلف التخصصات، يحملون فكر التطرف وزرع الكراهية والدعوة إلى إطاحة الحكومات الآمنة؛ كما حصل في الربيع “الشيطاني”. وهؤلاء الإعلاميون أو السياسيون يملكون فن الخطابة لزرع السمّ في خطبهم وتغريداتهم؛ بهدف إثارة الشارع لتحقيق أهداف صانعي الإرهاب لزعزعة الأمن، وإسقاط الدول الآمنة. ومن المتعارَف عليه أن هؤلاء السياسيين أو الإعلاميين المشهورين يتم تدريبهم في أكاديميات متخصصة لزرع الفكر المتطرف في المنصات الإعلامية وشبكات التواصل الاجتماعي لاستقطاب الشباب؛ ليكونوا أداة إرهابية، وللأسف أن معظم هؤلاء المشاهير ينتمون إلى تنظيمَي الإخوان المسلمين وحزب الله.
ولمواجهتهم يجب العمل على تجديد الخطاب الديني، وتوجيه الشباب إلى العمل التطوعي، والتركيز الإعلامي على طرح الإيجابيات التي تحققها الحكومات، وإنشاء منصات إعلامية عالمية لمحاربة الفكر المتطرف؛ فالإرهاب له أوجه عديدة، وأرى أن أخطرها هو الإرهاب الإعلامي.

Share

المحاضر

يَوم الأربعاء 4 سبتمبر 2019

7:30 م - 8:30 م

يَوم الأربعاء 4 سبتمبر 2019

7:30 م - 8:30 م