تطورات أسواق النفط الراهنة وانعكاساتها على دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية

تطورات أسواق النفط الراهنة وانعكاساتها على دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية

  • 11 مارس 2015

يحتل النفط والصناعات المرتبطة به أهمية استراتيجية كبرى في العالم أجمع لما تشهده حالياً أسواق النفط من متغيرات وعوامل سياسية واقتصادية لها أبلغ الأثر في اقتصاديات الدول.

وإيماناً من “مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية” بأهمية المتغيرات في سوق النفط نظم المركز ندوة “تطورات أسواق النفط الراهنة وانعكاساتها على دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية” بتاريخ 11 مارس 2015، شارك فيها نخبة من خبراء الاقتصاد والطاقة العالميين.

وتناولت الندوة في محاورها عاملَي العرض والطلب اللذين أديا إلى تدهور أسعار النفط في الآونة الأخيرة. وتم خلال مختلف فعاليات الندوة الاستماع لوجهات نظر الخبراء في مستقبل النفط غير التقليدي، كما تم التعرّف على دور الاستقرار الأمني في أسواق النفط العالمية، ومناقشة التأثيرات المفروضة على دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية كنتيجة لتغيرات أسواق النفط.

ضمت الندوة ثلاث جلسات، احتوت كل جلسة من الجلستين الأولى والثانية على ثلاث محاضرات، بينما تناولت الجلسة الثالثة نقاشاً علميّاً مستفيضاً حول القضايا المتعلقة بموضوع الندوة. وطرحت الجلسة الأولى، وكانت بعنوان: “العوامل المؤثرة في الطلب والعرض على النفط”، توقعات الطلب على النفط، وناقشت تطور العرض من النفط التقليدي، وطفرة النفط غير التقليدي. وركزت الجلسة الثانية على “التطورات الجيوسياسية والاضطرابات الأمنية في المناطق النفطية”، كما تطرقت إلى الأزمة الروسية-الأوكرانية وتأثيراتها في أسواق النفط، بالإضافة إلى التطورات الحاصلة في أسواق النفط في ظل التقارب الإيراني-الغربي، وتهديدات التنظيمات المتطرفة لمناطق إنتاج النفط. أمّا الجلسة الثالثة، فجمعت متخصصين وخبراء بارزين في مجال الطاقة والاقتصاد ليناقشوا موضوع “تطورات أسواق الطاقة وتأثيراتها في دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية”.

Share

يَوم الأربعاء 11 مارس 2015

-