حكم القانون والمجتمع المستقر

  • 28 مايو 2012

أشاد المحاصر اللورد كلايف سولي، بالبنية القانونية والمسيرة الزاخرة لحكم القانون في دولة الإمارات العربية المتحدة، التي أسس لها المغفور له، بإذن الله تعالى، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، حيث أسهم حكم القانون فيها، لأن تكون إحدى البلدان المتقدّمة في العالم من حيث الازدهار الاقتصادي والاستقرار الأمني والحقوق والحريات الإنسانية، بالرغم من تعدّد الثقافات والجنسيات في الدولة.

وأعرب المحاضر عن تقديره لمعالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، وزير التعليم العالي والبحث العلمي، واهتمامه بتطوير أقسام القانون العلمية ودراساته في جامعات الدولة، بخاصة “جامعة زايد”، التي تعدّ اليوم مركزاً متقدّماً ومتميّزاً في الدراسات القانونية على صعيد الشرق الأوسط، مستعرضاً أهميّة حكم القانون في إيجاد مجتمع آمن ومستقر ومهيأ للتعاطي مع التغييرات ذات الوتيرة السريعة التي يشهدها العالم المعاصر والطريقة التي يمكن من خلالها للمجتمعات ذات الثقافات والأديان والخلفيّات السياسية المختلفة توظيف مبادئ حكم القانون، كأداة رئيسية لجلب الاستقرار والحرية اللذين تسعى المجتمعات كافة إلى تحقيقهما، مشيراً إلى الصعوبات التي تصادفها هذه المجتمعات عندما تواجه تهديدات إرهابية خطرة، مبيناً كيف يمكن لحكم القانون أن يساعد على مواجهة هذه التهديدات ويحافظ على الاستقرار والأمن.

وقال اللورد كلايف سولي إن من حق دولة الإمارات العربية المتحدة أن تفخر بحكم القانون الذي تتمتّع به، فلولا حكم القانون السائد في قطاعات الدولة، ومنها قوانين الاقتصاد والتجارة والأعمال، لما تحقّق هذا الرخاء والازدهار الاقتصادي والاجتماعي، وباتت دولة الإمارات اليوم من أكثر الدول الجاذبة للاستثمارات العالمية بسبب البيئة القانونية الصلدة والآمنة للمستثمرين، بل إن حكم القانون مع عوامل أخرى، كان العامل المباشر في تحقيق المعدلات العالية للتنمية الإنسانية في الدولة.
واستعرض المحاضر الخصائص السبع الرئيسية لحكم القانون، وأهميته في إيجاد مجتمع يتمتع بالحرية والاستقرار، قادرٍ على مواجهة أي تهديدات إرهابية خطيرة.

وبيّنت المحاضرة أيضاً أن حكم القانون يعد ضرورياً للأعمال والاقتصاد الحديث، إذ لا يتمتع المجتمع بالرخاء والتقدم من دونه، وناقشت الطريقة التي يمكن بها لحكم القانون أن يعزز الاستقرار، ولاسيما أثناء الفترات الانتقالية، والكيفية التي من شأن الحاكم الرشيد أن يسعى من خلالها إلى تأسيس مجتمع مستقر والمحافظة عليه.

Share

المحاضر

يَوم الإثنين 28 مايو 2012

-

يَوم الإثنين 28 مايو 2012

-