السياسة والاقتصاد في عالم متغير

السياسة والاقتصاد في عالم متغير

  • 2 أبريل 2012

نظم مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية محاضرة بعنوان: “السياسة والاقتصاد في عالم متغير”، ألقاها البروفيسور ججيجوش كوودكو، نائب رئيس الوزراء ووزير المالية السابق في جمهورية بولندا، أكّد فيها أن معدلات النمو المرتفعة والنهضة والتطوّر، التي وصلت إليها دولة الإمارات العربية المتحدة، ما كانت لها أن تحدث لو لم تتبنَّ أنموذجاً اقتصادياً وسياسياً مثالياً يرتكز على أضلاع ثلاثة: قيادة حكيمة، وسياسات استراتيجية تستوعب المتغيّرات وقائمة على المعرفة، ومؤسسات رصينة تدير حركة التنمية بقيم عمل إنسانية.

وأضاف: ليس بإمكان أحد أن يعزل التطوّرات الاقتصادية والاجتماعية والأيديولوجية المعقّدة عن المتغيّرات الثقافية والسياسية في الاقتصادات الكبيرة والناشئة، خاصة في عالم تجتاحه اليوم العولمة بسرعة فائقة وتحتاج إلى وجود كوابح تنظّم حركتها، داعياً المفكرين والاقتصاديين وصانعي القرار إلى البحث عن ليبرالية جديدة تستوعب المغيّرات من خلال بناء جسور من التعاون الاقتصادي بين البلدان، حيث ليس بإمكان أحد اليوم الاستغناء عن غيره، وما تتأثر به اقتصادات الدول الصناعية الكبرى يفرز انعكاساته على منطقة الشرق الأوسط ودول الخليج العربي، وما تتأثر به منطقة الخليج العربي من ارتفاع في أسعار النفط، مثلاً، ينعكس على مجمل اقتصادات العالم، وهكذا هي حركة الاقتصاد في عالمنا اليوم.

وانتقد كوودكو بشدة، الليبرالية الغربية التي أفرطت في إنعاش القطاع الخاص ومضاعفة رساميله وأرباحه على حساب الأفراد ومستقبلهم وقدرتهم على الادّخار لتحسين مستويات حياتهم، بل في كثير من الأحيان، أدّت إلى زيادة نسب البطالة وانخفاض معدلات النمو في الناتج القومي الإجمالي، مذكّراً بالأزمة المالية التي عصفت بالاقتصاد العالمي عام 2008 نتيجة لهذه الليبرالية، ولافتاً النظر إلى أن معدل النمو في كرواتيا كان عام 1989 مرتفعاً، لكن في ظل تطبيق الليبرالية التقليدية، بعد التغيّرات الأيديولوجية التي حدثت آنذاك، باتت اليوم وبعد أكثر من عقدين من الزمن، تستقتل من أجل الوصول إلى تلك المعدلات السابقة في ناتجها القومي.

Share

المحاضرون

يَوم الإثنين 2 أبريل 2012

-

يَوم الإثنين 2 أبريل 2012

-