الاستخدامات الاستراتيجية لصور الأقمار الصناعية المدنية

الاستخدامات الاستراتيجية لصور الأقمار الصناعية المدنية

  • 30 يوليو 1996

تشير التطورات التي شهدها العالم إلى أن اعتماد واستخدام صور الأقمار الصناعية المدنية لأغراض عسكرية بات أسلوباً معروفاً في الوقت الحاضر. أما بالنسبة لدول الشرق الأوسط، فإن استغلال هذه الإمكانية سوف يحقق مزايا استراتيجية هائلة.

وقد شهدت السنوات القليلة الماضية انتقال صور الأقمار الصناعية المدنية من الاستخدام النظري إلى التطبيق العملي. وفي أوائل التسعينيات، أجرت (كنجز كوليدج – لندن) دراسة أثبتت قدرة المحللين المدربين المستخدمين لصور القمر الصناعي (سبوت) على مراقبة الموقف العسكري على مرتفعات الجولان. ومنذ ذلك التاريخ ظهرت إمكانية استخدام المعلومات الواردة من مركز الأقمار الصناعية الغربية بشكل عملي بالنسبة لقوات الأمم المتحدة في البوسنة. وقد أثبتت هذه الحالات إمكانية استخدام صور الأقمار الصناعية في مراقبة وقف إطلاق النار وتنفيذ اتفاقيات الحد من التسلح ومراقبة النزاعات والأزمات.

Share

المحاضر

يَوم الثلاثاء 30 يوليو 1996

-

يَوم الثلاثاء 30 يوليو 1996

-