مستقبل أفغانستان .. وعلاقاتها مع إيران

مستقبل أفغانستان .. وعلاقاتها مع إيران

  • 29 يونيو 1999

ركزت المحاضرة على حركة طالبان في أفغانستان، باعتبار ظهورها من أهم الأحداث السياسية التي وقعت خلال العقد الأخير في منطقة جنوب آسيا؛ إذ تمثل أفغانستان اليوم تحدياً للدبلوماسية الدولية والسياسات الإقليمية.

إن أي تحليل سليم لظاهرة طالبان يقتضي بالضرورة تفهم المحيطين المحلي والإقليمي اللذين نشأت فيهما. ويعد هذا الجانب ذا أهمية كبرى في تفهم مستقبل افغانستان؛ فحركة طالبان تسيطر على ما يزيد على 80-90% من مساحة أفغانستان، وقد تحقق لها ذلك بفضل تمكنها من استقطاب القادة والأعيان المحليين. كما بدأت الحركة في التعامل مع الهيئات الدولية. وتبقى إيران طرفاً في معركة النفوذ في افغانستان من خلال حزب الوحدة الأفغاني، وذلك عن طريق تقديم المساعدة العسكرية للتحالف الشمالي. لكن المهم أن طالبان والإيرانيين – رغم أنهما كانا على شفير الحرب خلال شهر آب/أغسطس 1998 – يتحاشيان الآن التصعيد والمواجهة.

Share

المحاضر

يَوم الثلاثاء 29 يونيو 1999

-

يَوم الثلاثاء 29 يونيو 1999

-