أمريكا الشمالية خلال العقود المقبلة

أمريكا الشمالية خلال العقود المقبلة

  • 29 يناير 2014

نظم مركز “الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية”، محاضرة للجنرال الأمريكي المتقاعد ديفيد بترايوس، رئيس مجلس إدارة معهد KKR العالمي، المدير السابق لوكالة المخابرات المركزية، القائد السابق للقيادة المركزية للقوات المسلحة الأمريكية، بعنوان: “أمريكا الشمالية خلال العقود المقبلة”، أعرب خلالها عن بالغ تقديره للتطور الذي تشهده دولة الإمارات العربية المتحدة والعاصمة أبوظبي، مشدداً على أن الدولة تتمتع بقيادة تتسم بالحكمة وسداد الرأي وبعد البصيرة، مهنئاً أصحاب السمو حكام الإمارات وشعبها باستقرار الحالة الصحية لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة – حفظه الله – ومتمنياً لسموه الشفاء العاجل والصحة والعافية، ومواصلة قيادة مسيرة دولة الإمارات العربية المتحدة، نحو تبوؤ المراكز المتقدمة عالمياً على كل الصعد.

وعن علاقة الولايات المتحدة الأمريكية بدولة الإمارات العربية المتحدة، أكد المدير السابق لوكالة المخابرات المركزية، والقائد السابق للقيادة المركزية للقوات المسلحة الأمريكية الجنرال الأمريكي المتقاعد ديفيد بترايوس، أن العلاقة بين بلدينا هي علاقة شراكة استراتيجية، مشيراً إلى استمرار التواصل والحوار وتبادل الآراء بين الإدارة الأمريكية والقــــيادة الإماراتية، الذي لم ينقــطع، وخــاصة مع الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة.

وتحدث بترايوس عن العقد الأول من القرن الحادي والعشرين، وما مثله بالنسبة إلى الولايات المتحدة الأمريكية، وقال: لقد كان هو الأسوأ بالنسبة إلينا؛ حيث شهدت فيه هجمات 11 سبتمبر الإرهابية، والكارثة الطبيعية الفادحة والمتمثلة في إعصار كاترينا، إضافة إلى الأزمة المالية التي عصفت بالعالم، وهو ما دفع مراقبين عدة إلى التنبؤ بأن القرن الحادي والعشرين سيكون قرناً آسيوياً وليس أمريكياً، كما كانت عليه الحال في القرن العشرين، مؤكداً أن هذه التنبؤات كانت غير صحيحة؛ بسبب أن الولايات المتحدة الأمريكية تتمتع بكل مصادر القوة بما فيها الاقتصاد القوي، وهو ما يؤهلها مع جارتيها: كندا والمكسيك، اللتين تشكلان إلى جانبها قارة أمريكا الشمالية، من جعل القارة تتربع على عرش القوة الاقتصادية للعالم خلال العقود المقبلة.

كما تحدث الجنرال بترايوس عن الثورة الحالية التي تشهدها أمريكا الشمالية، في مجال النفط والغاز الصخريين، مؤكداً أن مخزونات ضخمة وعمليات إنتاج واسعة ستشهدها المنطقة في هذا المجال؛ ما سيوصلها إلى مرحلة الاكتفاء الذاتي لنحو 200 عام، مشيراً كذلك إلى أن الولايات المتحدة الأمريكية باتت الأولى عالمياً في إنتاج الغاز الطبيعي، وأنها بصدد إنتاج 9.5 ملايين برميل من النفط يومياً؛ ما سيجعلها القوة الاقتصادية العظمى. ولكنه شدّد في المقابل على أن ذلك لن يؤثر البتة في الدور الحيوي والمهم لمصادر الطاقة في دول الخليج العربي بالنسبة إلى بلاده، ولو قل اعتمادها على مصادر الطاقة في هذه المنطقة ولكنها ستضمن مواصلة تدفق النفط والغاز الخليجي إلى الأسواق العالمية لاعتبارها أن ذلك جزء من المصالح القومية الأمريكية. كما شدد بترايوس على أن أمريكا الشمالية تستقي أمنها من أمن منطقة الشرق الأوسط؛ ما يعني أن كل ما يقال عن أن واشنطن تنوي الانسحاب كلياً من المنطقة غير صحيح، وأن الولايات المتحدة الأمريكية، كانت – ومازالت – تلعب دوراً ريادياً حول العالم، على عكس التحليلات الأخيرة، وأنها حريصة على البقاء قوة عالمية رائدة لتعزيز الأمن والسلم العالميين.

فيديو المحاضرة

Share

المحاضر

يَوم الأربعاء 29 يناير 2014

-

يَوم الأربعاء 29 يناير 2014

-