الاستخبارات الأمريكية منذ الحادي عشر من سبتمبر: سد الثغرات

الاستخبارات الأمريكية منذ الحادي عشر من سبتمبر: سد الثغرات

  • 27 يوليو 2003

منذ هجمات 11 سبتمبر 2001 في الولايات المتحدة الأمريكية خضع نظام الاستخبارات ومساهمته في الأمن القومي للولايات المتحدة الأمريكية للتدقيق الشديد؛ فقد أثار استخدام إدارة بوش للمعلومات الاستخباراتية لدعم قضيتها في الحرب ضد العراق شكوك الصحافة والجمهور والكونجرس حول قيمة الاستخبارات الأمريكية وأهدافها.

استعرضت المحاضرة الجدل الدائر حالياً حول نظام الاستخبارات، ولخصت أفكاراً مختلفة لإصلاح بيروقراطية هذا النظام والأساليب التي يتبعها. كما وضعت هذا الجدل في سياق السياسة الأمريكية والأولويات المتغيرة فيما يتعلق بالأمن القومي للولايات المتحدة الأمريكية.

وفيما يتعلق بتحسين أداء الاستخبارات إزاء تهديدات الإرهاب، تناولت المحاضرة الحاجة إلى العمل على استهداف الإرهاب كهدف عملياتي مباشر وعلى المستوى الاستراتيجي أيضاً. وناقشت كذلك القضايا المتعلقة بالتغييرات الضرورية في القوى العاملة لاستخدام الخبرات والمهارات المناسبة، إضافة إلى كيفية تشجيع التعاون بين الوكالات بصورة أكثر فاعلية. كما تم تركيز الاهتمام على أهمية حل مسائل القيادة والسلطة.

أما فيما يتعلق بالحرب في العراق، فتناولت المحاضرة دعم الاستخبارات للعملية السياسية قبل اتخاذ قرار المضي إلى الحرب، وكذلك دعمها لعملية القتال في الحرب، وقضايا التحالف والمشاركة في المعلومات الاستخباراتية خارج نطاق الولايات المتحدة الأمريكية. كما تطرقت إلى الجدل المحتدم بشأن أسلحة الدمار الشامل.

ومن جانب أكثر استراتيجية تناولت المحاضرة بعض المعضلات الدائمة التي يواجهها مجتمع منفتح وغني بالمعلومات ويتصف بالشفافية، ومدى انسجام الاستخبارات والسرية ضمن عملية رسم السياسات العامة. كما تناولت موضوع الاستخبارات في عصر العولمة، وكيفية إعادة التفكير في احتياجات المعلومات والاستخبارات في عالم يتزايد تشابكاً وتداخلاً.

Share

المحاضر

يَوم الأحَد 27 يوليو 2003

-

يَوم الأحَد 27 يوليو 2003

-