استفتاء جنوب السودان وتداعياته الإقليمية والدولية

استفتاء جنوب السودان وتداعياته الإقليمية والدولية

  • 26 يناير 2011

يشكل استفتاء التاسع من يناير في جنوب السودان حدثاً هاماً في تاريخ السودان كدولة، ويكتسي تلك الأهمية بصورة كبيرة بسبب تبعاته الإقليمية على النطاق الإفريقي- العربي وعلى المستوى الدولي. ويناقش القسم الأول من المحاضرة الجذور التاريخية لأزمة جنوب السودان حيث اندلعت الحرب قبل عام من نيل السودان استقلاله. كما يتناول مسؤولية النخب السياسية الحاكمة في الأنظمة الشمولية والتعددية التي تعاقبت على حكم السودان في استمرار أزمة الجنوب، واستمرار تلك الأزمة، و ما آل إليه الوضع في نهاية المطاف بقبول حق تقرير المصير لجنوب السودان قبل اتفاقية نيفاشا.

ويناقش القسم الثاني تحديات ما بعد الاستفتاء أو الانفصال مثل قضايا بناء الدولة السودانية الجنوبية الوليدة، ونتائج التطورات في دولة شمال السودان، والانعكاسات الإقليمية لكل من عملية بناء الدولة الجديدة في الجنوب والتطورات المحتملة في دولة شمال السودان. وتركز المحاضرة بصفة خاصة على المخاطر والتحديات المتعلقة ببناء دولة جديدة في الجنوب السوداني، والتحول من تنظيمات الحرب الأهلية إلى أجهزة مدنية وإدارية قادرة على تسيير شؤون الدولة الوليدة، ومخاطر الصراعات التي قد تفجرها مشكلات البنية التحتية شبة المنعدمة في جنوب السودان، واحتمالات النزاع الأهلي والقبلي في ظل غياب استراتيجيات واضحة للتنمية ولتنظيم قضايا الملكية والحيازات الزراعية في تلك المنطقة التي تتميز بتنوع المجموعات القبلية، وبتاريخ حافل بالصراعات العرقية والقبلية، وتأثير هذه المخاطر على السلام والأمن في الدولة الوليدة والأقاليم المجاورة والانعكاسات الممكنة إقليمياً وعالمياً.

وتشكل قراءة هذه التطورات المحتملة مدخلاً مهماً لفهم التداعيات الإقليمية والدولية لاستفتاء جنوب السودان، وانعكاسات تجربة انقسام أكبر الدول العربية والإفريقية إلى دولتين بعد خمسة عقود من الصراع. وقد لا تقتصر تبعات مثل هذا الانقسام على دول الجوار المباشر فحسب بل قد يكون لها تأثير أيضا على كل الكيانات القائمة على تعدديات دينية أو عرقية أو ثقافية، وتؤثر بشكل كبير على العلاقات الإفريقية-العربية ليس فقط في السودان بل وأيضا في منطقة جنوب الصحراء الكبرى ومنطقة حوض النيل، وهي منطقة بالغة الحساسية لارتباطها بقضايا استراتيجية تتعلق بموارد المياه وبقضايا الأمن العربي و الصراع العربي الإسرائيلي. وتخلص المحاضرة إلى تقييم الاحتمالات الاستراتيجية اللازمة لتقليل المخاطر وزيادة الممكن إلى أقصى درجة في ظل انقسام وشيك لأكبر بلد عربي وإفريقي.

Share

المحاضر

يَوم الأربعاء 26 يناير 2011

-

يَوم الأربعاء 26 يناير 2011

-