الإسلام المعاصر في أوروبا

الإسلام المعاصر في أوروبا

  • 25 نوفمبر 2007

أنشئت مبادرة المسلمين النمساويين عام 1999؛ بهدف تعزيز اندماج المجتمع الإسلامي في المجال العام، وتصحيح الصورة المشوهة غالباً للإسلام، ويكمن التحدي الرئيسي في القدرة على تبديد مصادر الخوف والقلق، الكامنة لدى القاعدة الواسعة من الشعب النمساوي تجاه المسلمين، ويمكن ذلك بتشجيع التفاعل المكثف والسلوك الإيجابي للمواطنين المسلمين في المجال العام.

إن الهدف من مشروعنا هذا تسهيل تفاعل المسلمين والبيئة العامة في البلاد، من خلال المشاركة الديمقراطية المنطلقة من القاعدة؛ فالمسلمون في النمسا يعرفون التركيبات الثقافية المحلية حقّ المعرفة، ويخدمون بوصفهم جزءاً من قلب عالم الإسلام وتطوراته الثقافية؛ ولذلك تلعب مبادرة المسلمين النمساويين دوراً بنّاءً؛ بوصفها وسيطاً بين أتباع مختلف الأديان والثقافات. أما النساء المسلمات – وهن الغائبات بشكل واسع عن سوق العمل، على الرغم من مؤهلاتهن – فيتمتعنّ بطاقة عالية يمكنها إثراء تجربة المجتمع؛ ولذلك نحن ملتزمون بمساعدتهن على كسب الثقة بالنفس، من خلال تعاوننا والنقابات والمؤسسات القائمة.

تُصَبّ جهودنا في التغلب على التحيزات القديمة، بالعمل على تقديم المعلومة المثلى، وسيكون بالإمكان مواجهة الافتراضات الخاطئة حول الإسلام، والإحباطات الحالية إذا عزّز المسلمون ظهورهم وحضورهم في المجتمع النمساوي. كما يمكن معالجة كراهية الأجانب التي تمارَس ضد المسلمين في النمسا وأوروبا، بتكثيف التواصل بالسكان النمساويين، إلى حدّ يتعدى العلاقات الشخصية؛ فأسلوب حياة المسلمين له مكانته في المجتمع المحلي، إضافة إلى ذلك عدم وجود تعارض ديني بين الإسلام ومبادئ الديمقراطية والتعددية الحديثة. كما أن المبادرة تسعى لتعزيز مشاركة المسلمين بطرائق شتى، ولاسيما اجتماعياً، وسياسياً، وثقافياً.

والخلاصة هي أن لمبادرة المسلمين النمساويين هدفين رئيسيين، هما: خلق المزيد من الوعي العام تجاه الإسلام، وتعــزيز عمل المسلمين فيما بينهم.

Share

المحاضر

يَوم الأحَد 25 نوفمبر 2007

-

يَوم الأحَد 25 نوفمبر 2007

-