الألمنيوم: معدن القرن الحادي والعشرين

الألمنيوم: معدن القرن الحادي والعشرين

  • 24 يناير 1998

تناولت المحاضرة معـدن الألمنيوم في ضوء تساؤل مهم وهو: هل سيظل الألمنيوم محتفظاً بلقب “معدن القرن” في القرن المقبل، أم أن ثمة تطورات واختراعات جديدة تلوح بالأفق؟ وقد استعرض المحاضر مراحل إنتاج الألمنيوم كأكثر المعادن انتشاراً على القشرة الأرضية. ورغم حداثة عهد معدن الألمنيوم، إلا أنه نافس المعادن الأخرى ذات الصناعات القائمة، والتي تعود جذورها إلى العصور القديمة، كما استطاع أن يفرض نفسه كمعدن متعدد الاستخدامات، مما دفع الباحثين والعلماء إلى تكثيف عمليات الأبحاث والتطوير، وقد حقق معدن الألمنيوم ومنذ مطلع الخمسينيات أعلى مستويات النمو في الاستهلاك مقابل جميع المعادن، حتى إنه زاحم، رغم عمره القصير نسبياً، كلاً من النحاس والحديد الصلب، وانتزع منهما الريادة في بعض الصناعات. وأشار المحاضر إلى أن كفة الألمنيوم ستظل راجحة مقارنة مع باقي المعادن، وسيلج الألمنيوم القرن القادم حاملاً لقب معدن القرن الحادي والعشرين ولأجل غير مسمى.

Share

المحاضر

يَوم السبت 24 يناير 1998

-

يَوم السبت 24 يناير 1998

-