النظام السياسي في باكستان

النظام السياسي في باكستان

  • 18 يونيو 2000

أشارت المحاضرة إلى أن موت اثنين من كبار زعماء الحركة السياسية الباكستانية، وهما محمد علي جناح، ولياقت علي خان في أقل من أربعة أعوام منذ تأسيس باكستان، قد شكّل بداية الصراع بين ساسة ضعفاء وأعضاء أقوياء في المؤسسات المدنية والعسكرية. فقد خضعت باكستان للأحكام العرفية أو الأحكام شبه العرفية لمدة خمسة وعشرين عاماً على الأقل، طوال تاريخها البالغ ثلاثة وخمسين عاماً. واعتبرت المحاضرة أن المحصلة النهائية جعلت الدولة بعيدة عن أن تعمل كوحدة متجانسة، فتميزت العلاقات بين المؤسسات بالتنافس والتضارب بدلاً من التكامل والتعاون. وظلت الدولة عرضة للأذى أمام قوة المؤسسات الكبيرة. أما الآن فقد أعطى الجيش نفسه دور الوسيط النهائي وكلف نفسه مهمة إصلاح هيكل الدولة.

Share

المحاضر

يَوم الأحَد 18 يونيو 2000

-

يَوم الأحَد 18 يونيو 2000

-