المسلمون الأمريكيون وإدارة أوباما

المسلمون الأمريكيون وإدارة أوباما

  • 14 ديسمبر 2009

تعهد الرئيس باراك أوباما، فور البدء بولايته الأولى، بإطلاق بيانات وتصريحات قوية وجريئة، يعد فيها بإحداث تغيير في مسار علاقات الولايات المتحدة الأمريكية بالعالم الإسلامي، غير أن التصور السائد لدى أبناء الجاليات العربية والإسلامية في الولايات المتحدة الأمريكية، هو أن سياسات أوباما حيال المسلمين الأمريكيين، بعد مضي عام كامل على توليه منصب الرئاسة، تبدو وكأنها استمرار للنهج الذي اختطه سلفه. ومع أن الوكالات الأمريكية الحكومية، التي تتولى التعامل مع المسلمين، لم تغيّر نمط سلوكها حيالهم في عهد أوباما، فإنها مابرحت تعبّر علناً عن مخاوفها فيما يتعلق بـ “أمركة” المهاجرين المسلمين.

ويدل غياب التغيير الواضح في السياسة الداخلية نحو المسلمين، على تواصل الضغوط الداعية إلى الاستيعاب والدمج في أعقاب 11سبتمبر، ولكن نشطاء الجالية الإسلامية ماانفكوا ينكرون هذا الواقع الجديد، بعد أن اعتادوا التكيف ببطء شديد تجاه الحياة الأمريكية. وتستعرض هذه الورقة مسار نمو هذه الجالية في الولايات المتحدة الأمريكية، والموقع الذي تشغله المنظمات الفاعلة في المجتمع الأمريكي، وطبيعة استجابتها لخطط الاستيعاب، والمؤشرات المستقبلية لديناميات العلاقة ما بين الجالية الإسلامية والحكومة الأمريكية.

Share

المحاضر

يَوم الإثنين 14 ديسمبر 2009

-

يَوم الإثنين 14 ديسمبر 2009

-