أسواق النفط العالمية، والطلب الأمريكي على النفط، وآثار إعصار كاترينا

أسواق النفط العالمية، والطلب الأمريكي على النفط، وآثار إعصار كاترينا

  • 13 نوفمبر 2005

كانت أسعار النفط الخام المرتفعة أمراً متوقعاً قبل إعصاري كاترينا وريتا؛ فقد أدت عوامل دولية، مثل انخفاض القدرة الإنتاجية الاحتياطية للنفط وانخفاض نمو الإمدادات وغير ذلك من حالات الغموض وعدم الاستقرار، إلى وضع حرج في الأسواق العالمية. ومن المتوقع أن يصل سعر نفط خام غرب تكساس المتوسط الذي يقارب 58 دولاراً للبرميل عام 2005، إلى 64-65 دولاراً للبرميل عام 2006.

سوف تستغرق عملية استعادة البنية التحتية للطاقة التي تأثرت بالإعصار شهوراً عديدة، لكن من المفترض أن تتم استعادة جزء كبير منها بحلول نهاية عام 2005.  وتعتبر إعادة تشغيل مصفاتي تكرير رئيسيتين، إحداهما في غرب لويزيانا، والأخرى في باسكاجولا بولاية الميسيسيبي، خلال الأسبوع الأول من تشرين الأول/أكتوبر، أمراً مشجعاً، كما هو الأمر بالنسبة إلى استئناف تشغيل مصفاة هنري هب، وإن كان على نطاق محدود.

سوف تبقى أسعار المنتجات النفطية والغاز الطبيعي مرتفعة بسبب الخسائر في الإمدادات الناجمة عن الإعصار وإمدادات الخام الدولية المحدودة. وفي حالة الطقس القياسية، من المتوقع أن يبلغ متوسط أسعار الغاز الطبيعي في هنري هب نحو 9 دولارات لكل ألف قدم مكعبة خلال عام 2005، ونحو 8.70 دولارات لكل ألف قدم مكعبة خلال عام 2006. كما يتوقع أن يبلغ متوسط أسعار تجزئة البنزين 2.35 دولار تقريباً للجالون خلال عام 2005 ونحو 2.45 دولار خلال 2006. كذلك من المتوقع أن يبلغ متوسط أسعار الكهرباء للمساكن 9.3 سنتات للكيلوواط الساعي عام 2005 ونحو 9.5 سنتات للكيلوواط الساعي عام 2006، مع فروق كبيرة بين المناطق بحسب مزيج الوقود المستخدم لتوليد الكهرباء في كل منطقة. أما في سيناريو الطقس الأكثر برودة، فإن أسعار الغاز الطبيعي والمنتجات النفطية المتوقعة كافة ستكون أعلى بكثير.

تتوقع الإدارة الجغرافية البحرية والجوية القومية الأمريكية شتاء قارساً أبرد بنسبة 0.4% في الولايات الثماني والأربعين الدنيا (من حيث أيام درجات التدفئة) مقارنة بطقس الشتاء المعتاد؛ مما سيجعل شتاءها هذا العام أبرد بنسبة 3.2% مما كان عليه في العام الماضي. ومن المتوقع أن تزداد نفقات تدفئة السكن بالنسبة إلى جميع أنواع الوقود بالمقارنة مع شتاء العام الماضي. لكن مصاريف الوقود لكل بيت تعتمد اعتماداً كبيراً على أحوال الطقس المحلي، وعلى حجم كل بيت وأجهزة التدفئة فيه وكفاءتها، كما تعتمد على مستويات ضبط منظم الحرارة (الثرموستات).

من المتوقع أن يتراجع الطلب على الطاقة في الولايات المتحدة الأمريكية من 25.2 كادرليون وحدة حرارية بريطانية في الربع الثالث من عام 2005 إلى 25.1 كادرليون وحدة حرارية بريطانية في الربع الأخير من العام نفسه؛ نتيجة الدمار الذي سببه الإعصار وارتفاع أسعار الوقود. وكان متوقعاً أن يزداد الطلب الإجمالي على الطاقة بنسبة 0.3% بين عامي 2004 و2005، بالمقارنة مع نسبة 1.5% خلال الفترة 2003-2004، بينما يتوقع أن يستعيد نمو الطلب مستواه عام 2006.

إن توقعات سوق الطاقة، على أي حال، يشوبها كثير من الغموض، وتعتبر توقعات الأسعار غير يقينية بصورة خاصة؛ لأن التغيرات الصغيرة سواء في العرض أو الطلب، وكلاهما لا يتأثر نسبياً بتغيرات الأسعار في بيئة السوق الحالية، ويمكن أن تقتضي حدوث تحركات كبرى في الأسعار لاستعادة التوازن بين العرض والطلب.

Share

المحاضر

يَوم الأحَد 13 نوفمبر 2005

-

يَوم الأحَد 13 نوفمبر 2005

-