حوار الحضارات

حوار الحضارات

  • 10 أكتوبر 2000

تناول المحاضر التحولات الثقافية التي شهدتها أوروبا الغربية في تاريخها الحديث حيث تمثلت في إعادة تقويم النموذج الثقافي النمطي، باعتبار أن انتهاء الصراع بين الشرق والغرب هو الدافع الأساسي لهذه الظاهرة التي انطلقت بسبب الهجرة إلى دول أوروبا الغربية. أما في العالم الإسلامي، فقد ركزت عملية إعادة تقويم الدلالات الثقافية على اتباع النهج الغربي في التطور، حيث كان هناك سعي جوهري متواصل للبحث عن الجذور. ويعتبر التمسك بالثقافة عنصراً حاسماً ضمن جهود مقاومة هذا الاندفاع نحو الأحادية الثقافية. واعتبر المحاضر أنه إذا كان الهدف المنشود هو تحقيق التكامل دون الانصهار أو الاندماج، فإنه يتعين على أوروبا الغربية أن تنتقل من ثقافة التلقين إلى ثقافة التعلم، وهي عملية تقتضي شيئاً من التواضع المفتقد حالياً على ما يبدو. واختتم بالقول إن تنظيم منتدى دوري لمعالجة هذه المتغيرات واستقراء الأخطار والتحديات المستقبلية أمر ضروري.

Share

المحاضر

يَوم الثلاثاء 10 أكتوبر 2000

-

يَوم الثلاثاء 10 أكتوبر 2000

-