من يتحدث باسم الإسلام؟ دراسة مسحية للشعوب الإسلامية حول العالم

من يتحدث باسم الإسلام؟ دراسة مسحية للشعوب الإسلامية حول العالم

  • 10 يونيو 2009

أجرى معهد جالوب للدراسات الإسلامية في الولايات المتحدة الأمريكية دراسة هي الأوسع من نوعها عن السكان المسلمين في مختلف أرجاء العالم، وفي هذه الدراسة يثير الشك حول الأفكار والمواقف التقليدية السائدة بين عامة الناس، وحول مقولة حتمية المجابهة العالمية بين الغرب والعالم الإسلامي. فبرغم التغطية الواسعة التي أولتها وسائل الإعلام للإرهاب، فلا يعرف – في واقع الحال – إلا القليل عما يساور غالبية المسلمين في العالم بالفعل من أفكار ومشاعر. فما موقف المسلمين من العنف والهجمات الإرهابية؟ وما رأيهم بالديمقراطية، وبدور المرأة، وبالعلاقات مع الغرب؟ وما قيمهم، وأهدافهم، ومعتقداتهم الدينية على وجه الدقة؟

إن كتاب من يتحدث باسم الإسلام؟ ما الذي يفكِّـر فيه مليار مسلم لجون إسبوزيتو وداليا مجاهد، يقدم فهماً أكبر وأعمق للدوافع التي تقف وراء المسلمين في هذا العالم. ويرتكز الكتاب على ست سنوات من البحث، وأكثر من خمسين ألف لقاء أجريت مع مسلمين يمثلون قرابة 1.3 مليار مسلم يقيمون في أكثر من 35 دولة يشكل المسلمون فيها غالبية السكان، أو تضم جالية إسلامية كبيرة؛ وهو لذلك يجعل من هذا الاستطلاع الدراسة الكبرى والأكثر شمولية من نوعها.

ويخلص البحث من حيث الأساس إلى أن الصراع بين المسلمين والغرب ليس أمراً حتمياً؛ وإن الخلافات، إن وجدت، فإنها تتعلق بالسياسة وليس بالمبادئ. ومع ذلك، فإن الكاتبين إسبوزيتو ومجاهد يحذران «من أنه ما لم يصغ صنّاع القرار لما يقوله الناس ويمتلكوا فهماً دقيقاً لهذا الصراع، فإن الغلبة ستظل من نصيب القوى المتطرفة على جميع الجهات، حتى يفعلوا ذلك».

Share

المحاضرون

يَوم الأربعاء 10 يونيو 2009

-

يَوم الأربعاء 10 يونيو 2009

-