تأثيرات الحضارة الإسلامية في تاريخ وثقافة وسط أوروبا

تأثيرات الحضارة الإسلامية في تاريخ وثقافة وسط أوروبا

  • 4 فبراير 2008

تستند هذه المحاضرة إلى العمل البحثي الشامل، الذي قام به الدكتور مندل، حول تأثيرات الحضارة الإسلامية في الحياة السياسية والاجتماعية في أوروبا، مع الـتركيز، بصورة خاصة، على الحضور الإسلامي في الحياة السياسية والقيم الاجتماعية لوسط أوروبا. وقد تأثرت هذه المنطقة من أوروبا بالإسلام، بدرجة هامشية نسبياً، مقارنة بالمراحل التاريخية التي شهدتها إسبانيا الإسلامية، أو شهدها شبه جزيرة البلقان تحت الحكم العثماني.

وتتم دراسة الحضور الإسلامي في أوروبا اليوم بالتركيز، بصفة خاصة، على التأثير السياسي الإسلامي في: ألمانيا والنمسا وبولندا، ومناطق تشيكوسلوفاكيا السابقة، التي كانت جزءاً من النمسا طوال ثلاثة قرون. كما تتم الإشارة إلى القيم والتأثيرات الإسلامية في: العمارة والأزياء والأدب والأغاني الشعبية والرسم لدى كل من تشيكيا وسلوفاكيا؛ بوصفها مكونات وثيقة الصلة بالاتجاه الفني في أوروبا عموماً، أو ما يُعرف باسم “الاستشراق”. وعلاوة على ذلك، تناقَش نماذج مختلفة للمنافسة و/أو التعاون على الصعيد السياسي، بين كل من: ألمانيا والنمسا وتشيكوسلوفاكيا السابقة أولاً، والإمبراطورية العثمانية وأجزاء أخرى من العالم الإسلامي ثانياً. ويعرض القسم الأخير من المحاضرة، تاريخاً موجزاً للمجتمع المسلم في تشيكوسلوفاكيا ما بين عامي 1918 و1993، وفي الجمهورية التشيكية خلال الأعوام القليلة الماضية.

Share

المحاضر

يَوم الإثنين 4 فبراير 2008

-

يَوم الإثنين 4 فبراير 2008

-