السياسة الفرنسية تجاه العالم العربي

السياسة الفرنسية تجاه العالم العربي

  • 2 سبتمبر 2002

أشار المحاضر إلى أن الهدف الرئيس للسياسة الفرنسية، الخارجية والداخلية أيضاً، هو تشجيع الحوار بين الحضارات والمساهمة في تحقيق التوازن الثقافي والسياسي والاقتصادي على المستوى العالمي.

واعتبر المحاضر أن فرنسا هي القوة الكبرى الوحيدة التي تنتهج سياسة تجاه العالم العربي ضاربة بجذورها في تاريخ ممتد منذ أمد بعيد. وتستند هذه السياسة إلى خيارات استراتيجية أساسية، وفلسفة سياسية تحترم، فوق كل شيء، استقلال الأمم وهويتها الثقافية، وترفض هيمنة أي قوة عظمى، وتؤكد دعم الحقوق الشرعية للشعوب العربية.

وخلص المحاضر إلى أننا اليوم، تمشياً مع السياسة الخارجية التي أرساها الجنرال ديجول، نجد أن السياسة الفرنسية الخارجية تجاه العالم العربي تقوم على عدد من المبادئ هي: أولاً، الاعتراف بحق الشعب الفلسطيني في أن تكون له دولته المستقلة والقادرة على البقاء، والبحث عن سلام عالمي عادل ونزيه يتحقق عن طريق مؤتمر دولي تحت رعاية الأمم المتحدة ولا يتم فرضه بالقوة. وثانياً، احترام سلامة ووحدة أراضي الدول واستقرارها، ورفض أي مغامرة عسكرية جائرة غير مقرة من قِبل الأمم المتحدة. وثالثاً، تعزيز التعاون في جميع المجالات بين الدول الأوربية والعربية.

Share

المحاضر

يَوم الإثنين 2 سبتمبر 2002

-

يَوم الإثنين 2 سبتمبر 2002

-