رقم 15

مستقبل الثقافة العربية الإسلامية الوسطية

  • 28 - 27 مايو 2013

اختتم مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية فعاليات مؤتمر “مستقبل الثقافة العربية الإسلامية الوسطية”، الذي نظمه يومي 27-28 مايو 2013، في قاعة الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان في مقر المركز بأبوظبي.

وضم المؤتمر الذي بدأ فعالياته بكلمة ترحيبية لسعادة الدكتور جمال سند السويدي، مدير عام “مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية”، أربع جلسات عمل رئيسية: الأولى بعنوان “نظرة تحليلية في تيارات الفكر الإسلامي العامة”، وترأسها الدكتور حمدان بن مسلم المزروعي، رئيس الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف في دولة الإمارات العربية المتحدة، وبحثت في فكر التيارات الإسلامية المختلفة مثل التيار السلفي والتيار الصوفي والتيار العلماني الإسلامي والتيار الوسطي.

وناقشت الجلسة الثانية التي عقدت تحت عنوان “الفكر الإسلامي وحركة النهضة العربية”، وترأسها الدكتور سالم حميد، رئيس مركز المزماة للدراسات والبحوث في دولة الإمارات العربية المتحدة، بواعث حركة النهضة، والتيار الديني التجديدي ورواده، ودور التعددية الفكرية والدينية في حركة النهضة العربية.

أما الجلسة الثالثة التي حملت عنوان “حركات الفكر الإسلامي السياسي المعاصر: الإخوان المسلمون”، وترأسها الدكتور عبدالحميد الأنصاري، عميد كلية الشريعة والقانون السابق في جامعة قطر، فناقشت دور مرجعية المرشد وتحديات الممارسة الديمقراطية، والانتشار العالمي لجماعة الإخوان من خلال مفاهيم البيعة والولاء، والبيئة الجيوسياسية المؤثرة في تأسيس الإخوان المسلمين، والمصلحية السياسية في سلوك الإخوان المسلمين.

واختتم المؤتمر أعماله بجلسة حوارية بعنوان “تجربة الإسلام السياسي في السلطة: رؤى وأفكار”، ترأسها الدكتور مأمون فندي، مدير برنامج الشرق الأوسط وزميل أول لدراسات أمن الخليج في المعهد الدولي للدراسات الاستراتيجية في المملكة المتحدة. وركزت هذه الجلسة على تقييم تجربة الإسلام السياسي في السلطة من النواحي التشريعية والسياسية والإعلامية والاقتصادية.

Share