رقم 22

المنطقة الى أين : تحديات أسعار النفط

  • 22 - 21 مارس 2017

تمر منطقة الشرق الأوسط بمجموعة من المتغيرات السياسية والاقتصادية والاستراتيجية المتسارعة. فالمنطقة أصبحت في خضم تصارع سياسات ومصالح القوى الدولية، مع تغير واضح في طبيعة التحالفات العربية – الإقليمية، وبات مستقبل الاستقرار الداخلي في بعض الدول محل ترقب. ومن جانب آخر، يتوقع أن تنعكس تغيرات سياسية دولية مهمة وعلى رأسها الإدارة الأمريكية الجديدة في واشنطن بقيادة الرئيس الجديد دونالد ترامب، على نمط التفاعلات والتطورات في المنطقة، وخاصة أن العديد من دول المنطقة تترقب سياسات الإدارة الأمريكية الجديدة تجاه المنطقة. ومنذ منتصف عام 2014، وإضافة إلى الصراعات في المنطقة، بدأت أسعار النفط في التراجع بشكل ملحوظ، نتيجة للعديد من المتغيرات الاقتصادية والسياسية الدولية والإقليمية، التي ألقت بظلالها في شكل زيادة المعروض من الإنتاج وانخفاض أسعار النفط وتخبط واضح في أسواق الطاقة المتنافسة. ومنذ ذلك الوقت، لم تتوقف الدراسات والتحليلات التي تدرس المتغيرات الجديدة في خريطة النفط العالمية، وتترقب أثرها في الاتجاهات المستقبلية لأسعار النفط والطاقة بشكل عام.

وإيماناً من “مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية”، بأهمية متابعة ما يجري من أحداث وتطورات في خريطة الطاقة الإقليمية والدولية، وتناولها بالبحث والنقاش والتحليل من الزوايا السياسية والاقتصادية والاستراتيجية، فقد درج المركز على عقد مؤتمر سنوي يناقش أهم التفاعلات والتطورات في الطاقة، خاصة أن أبعاد هذا الموضوع، تنعكس على دولة الإمارات العربية المتحدة ودول الخليج العربي، كما تنعكس على منطقة الشرق الأوسط؛ وصولاً إلى تأثر دول العالم أجمع بما يجري من أحداث بشأن الطاقة.

وسوف يتناول هذا المؤتمر، أربعة محاور رئيسية: المحور الأول، وهو يتناول تطورات الأوضاع في المنطقة: المحددات والتحديات، ويناقش سياسات ومصالح القوى الدولية في المنطقة العربية والتحولات في خريطة التحالفات العربية الإقليمية. والمحور الثاني، يسلط الضوء على إدارة الرئيس دونالد ترامب ومستقبل السياسة الأمريكية تجاه منطقة الشرق الأوسط، بما فيها رؤية إدارة ترامب للتحالفات الأمريكية في منطقة الشرق الأوسط والخليج العربي. أما المحور الثالث من المؤتمر، فيركز على الاتجاهات المستقبلية لأسعار النفط وتأثيراتها المحتملة، مع بحث دور منظمة (أوبك) في سوق النفط العالمية. ويركز المحور الرابع، على موضوع دولة الإمارات العربية المتحدة، في مواجهة بيئة إقليمية مضطربة، من خلال نقاش أثر ما يجرى في أسواق الطاقة في دولة الإمارات العربية المتحدة بشكل خاص، وفي دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية بشكل عام، بما في ذلك انعكاسات أوضاع أسواق النفط والطاقة على الخطط التنموية والأوضاع الداخلية لدول الخليج العربية، وبحث السبل الكفيلة بالمحافظة على وتيرة التنمية الحالية في تلك الدول في ظل تحدي أسعار النفط المنخفضة.

Share

المحاضر