رقم 4

تحديات القرن الحادي والعشرين: التعليم وتنمية الموارد البشرية

  • 26 - 24 مايو 1998
ركز هذا المؤتمر على دور التعليم وأهميته في تنمية الأمم وتطورها في القرن الحادي والعشرين. وقد بات من المسلم به الآن أن اشتداد المنافسة الدولية جعل النجاح الاقتصادي مرهوناً بحجم الإنجازات التي يتم تحقيقها في مجال التعليم، بحيث بدأ سعي الدول لرفع مستوى المعيشة فيها أساساً من داخل الفصول الدراسية. ومع التطورات التقنية المتلاحقة، ودخول عصر المعلومات، فإن النظم التعليمية وأسواق العمل تمر بتغيرات هائلة، لا تؤثر فقط في قضايا التعليم وأساليبه، وإنما تتعداها لتؤثر في طبيعة المهارات والقدرات المطلوبة من الخريجين، والعناصر الجديدة التي تنضم إلى قوى العمل المختلفة في القرن الحادي والعشرين. لقد سعى المؤتمر إلى تسليط الضوء على أهم قضايا التعليم والتدريب في دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، إلى جانب بحث أبعادها المختلفة واستراتيجيات تطبيقها المناسبة، لتطوير شكل ومضمون الموارد البشرية في القرن المقبل، وذلك بما ينسجم مع البعد الاجتماعي الخاص بدول الخليج العربية. كما سلط المؤتمر الضوء على التجارب العلمية لعدد من الدول مثل اليابان وسنغافورة بحضور خبراء من البلدين.

Share