رقم (677)

العلاقات السعودية-الإماراتية في ضوء التحديات المشتركة

  • 31 يوليو 2019

تنطلق العلاقات السعودية – الإماراتية من أسس اجتماعية وسياسية مشتركة، تدل عليها التفاهمات المباشرة، التي تعود إلى السنوات الأولى من فكرة الاتحاد حتى تأسيس دولة الإمارات العربية المتحدة، وقد وُثِّقَت هذه التفاهمات من خلال البرقيات الرسمية بين ملوك المملكة العربية السعودية والمغفور له، بإذن الله تعالى، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيَّب الله ثراه، وإخوانه أصحاب السمو حكام الإمارات.

وقد تبلور التوافق السياسي بين البلدين منذ الستينيات من القرن الماضي، وتعزز هذا التوافق لاحقاً، خصوصاً من خلال التنسيق لدعم جمهورية مصر العربية، في حرب عام 1973، ودحر غزو الرئيس العراقي الأسبق، صدام حسين، لدولة الكويت، وتحريرها عام 1991، والموقف المشترك من أحداث عام 2011 في بعض الدول العربية؛ الذي دعم استقرار هذه الدول ضد التنظيمات الفوضوية. كما شاركت دولة الإمارات العربية المتحدة في عاصفة الحزم؛ لدعم الشرعية في اليمن الشقيق.

وقد تُوِّجت العلاقات الاقتصادية بإعلان مجلس التنسيق السعودي – الإماراتي، في 16 مايو 2016، رعايةً للمصالح المشتركة؛ إذ تعمل في دولة الإمارات العربية المتحدة نحو 23 ألف شركة سعودية، و66 وكالة تجارية، وتحتضن المملكة العربية السعودية مشروعات إماراتية مشابهة. وعموماً فإن الدولتين تواجهان التحديات الإقليمية الجديدة بتنسيقٍ عالٍ، ورؤية موحَّدة تدعم الاستقرار.

Share

المحاضر

يَوم الأربعاء 31 يوليو 2019

7:30 م - 8:30 م

يَوم الأربعاء 31 يوليو 2019

7:30 م - 8:30 م