رقم 643

السياسة الخارجية الأمريكية في آسيا والمحيط الهادئ

  • 16 يناير 2019

إن الهدف من نشاطي البحثي يكمن دوماً في الكشف عن تمثلات السياسة الخارجية الأمريكية بمنطقة المحيط الهادئ من خلال الخطاب العام الأمريكي، والأنماط المعتمَدة في سياقات معينة من أجل تحقيق أهداف السياسة الخارجية الأمريكية في منطقة آسيا والمحيط الهادئ.

ولقد ركزت على خطابات عدَّة ألقاها قادة أمريكيون بارزون، بداية من عام 2011؛ لأنه منذ ذلك التاريخ جرت أحداث عالمية بارزة تميزت بحدوث تغيرات في أهم السياسات الأمريكية، كما برزت تحديات اقتصادية وجيوسياسية أمام القيادة الأمريكية للعالم، مثل صعود الصين، فضلاً عن مقال هيلاري كلينتون حول السياسة الخارجية الأمريكية، الذي نشرته في مجلة “فورين بوليسي” في نوفمبر 2011، والذي أضحى يشكل منطلقاً لمفهوم الرئيس السابق، باراك أوباما، بشأن “إعادة التوازن في آسيا والمحيط الهادئ”؛ ما عزز حضور هذا الموضوع في الخطاب العام حول السياسة الخارجية الأمريكية بين عامي 2012 و2018، والذي تم استبداله عام 2018 في عهد إدارة الرئيس دونالد ترامب بفكرة جعل “منطقة المحيطين الهندي والهادئ حرة ومفتوحة”.

وانطلقتُ في تحليلي الخطاب العام الأمريكي من مفاهيم “الاستثناء” الأمريكي؛ لأن موضوعات من قبيل “المصير الواضح”، و”مهمة أمريكا كمنقذ”، و”القيادة الأمريكية التي لا ينازعها فيها أحد”، يتم إدراجها باستمرار في هذا الخطاب.

Share

المحاضر

يَوم الأربعاء 16 يناير 2019

7:30 م - 8:30 م

يَوم الأربعاء 16 يناير 2019

7:30 م - 8:30 م