الزكاة والعدالة الاجتماعية

الزكاة والعدالة الاجتماعية

  • 13 يونيو 2012

نشأ صندوق الزكاة، بأمر من المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رحمه الله. وكان ذلك في الرابع عشر من شهر ذي الحجة عام 1423هـ الموافق 15 نوفمبر 2003. ويعدّ الصندوق هيئة اتحادية عامة تتمتع بالشخصية الاعتبارية المستقلة، وصلتها المباشرة بمجلس الوزراء. ومن أبرز أهداف الصندوق الاستراتيجية:
– المساهمة في زيادة الوعي الزكوي بين الناس.
– زيادة موارد الزكاة، والتخصص في خدمة الفريضة.
– المساهمة في تحسين المستوى المعيشي للفئات المستحقة.

والزكاة ركن من أركان الإسلام، وردَ حكمها ودليلها في القرآن والسنة والإجماع: أما الكتاب ففي قوله تعالى: (وآتوا الزكاة)، وأما السنة ففيها: (بني الإسلام على خمس: وعد منها “وإيتاء الزكاة”). وأما الإجماع فانعقد على وجوبها.

إن الزكاة نماء وانتماء، فهي نماء للمال بزيادته وإحلال البركة فيه، كما أنه انتماء وولاء للدين والوطن على السواء، فالمسلم الذي يؤدي زكاة ماله يكون مخلصاً لله ثم لوطنه ومجتمعه.

أما مفهوم الزكاة لغة: فهو النماء. وشرعاً: حق واجب في مال خاص. وهي تطهير للمزكي والمزكى عليه والمزكى منه، ويشترط في وجوبها الإسلام والملك التام والنصاب والحول. ومن الأموال الزكوية: النقدان (الذهب والفضة). ومتى تجب زكاتهما.

وللزكاة فوائد اجتماعية أهمها:
– تحقيق التكافل بين أبناء المجتمع الواحد.
– في أدائها شكر للمنعم سبحانه.
– أنها سبب لمرضاة الله تعالى في نزول الخيرات من السماء.
– التحذير من ترك الزكاة وأنها تؤخذ منه قهراً إن أبى إخراجها.

Share

المحاضر

يَوم الأربعاء 13 يونيو 2012

-

يَوم الأربعاء 13 يونيو 2012

-