رقم (652)

التسامح من خلال القيادة الرشيدة لدولة الإمارات العربية المتحدة

  • 20 فبراير 2019

كان التسامح عند القائد الراحل المغفور له، بإذن الله تعالى، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، جزءاً لا يتجزأ من شخصيته ومبادئه في التعامل مع الآخر، فرداً كان أم دولة.

فعلى مستوى حياته الشخصية عُرِف زايد بتسامحه مع الجميع، وتجسيده لقيم الشهامة والنخوة العربية، وهو الذي آمن بأن هذه القيم العربية هي التي تقضي بأن يسامح المرء من أساء إليه، وأن يرد السيئة بالحسنة؛ الأمر الذي جعل الشيخ زايد، طيب الله ثراه، وسيطاً مقبولاً ومُطاعاً في كثير من الخلافات التي كانت تحدث بين القبائل. وبناءً على هذا المبدأ خطَّ الشيخ زايد، طيب الله ثراه، نهجاً متسامحا وعادلاً في الحكم والسياسة منذ أن كان حاكماً لأبوظبي في ستينيات القرن العشرين.

وإن جميع الدول العربية شاهدة على خير أعمال الشيخ زايد، طيب الله ثراه، ومساعيه الجادة والكريمة من أجل إعادة الصفاء إلى العلاقات العربية خلال فترات النزاع. وستتناول المحاضرة قصصاً وحكايات عاشها الأستاذ عيلبوني مع الشيخ زايد، طيب الله ثراه، تؤكد روح التسامح لديه طوال حياته.

 

Share

المحاضر

يَوم الأربعاء 20 فبراير 2019

7:30 م - 8:30 م

يَوم الأربعاء 20 فبراير 2019

7:30 م - 8:30 م