الاجتماع الثاني للجنة التأسيسية لرعاية مرضى السرطان “رحمة”

  • 9 سبتمبر 2015

عقدت اللجنة التأسيسية لجمعية رعاية مرضى السرطان (رحمة) اجتماعها الثاني يوم الأربعاء الموافق التاسع من سبتمبر 2015 في مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية، برئاسة سعادة الدكتور جمال سند السويدي، رئيس مجلس إدارة الجمعية، للتحضير لإعلان انطلاق الجمعية قريباً في حفل رسمي.

وناقشت اللجنة خطة العمل وآلية التنسيق والمقترحات المقدمة إليها من الأعضاء حول كيفية تفعيل دور جمعية رعاية مرضى السرطان (رحمة)، خلال الفترة المقبلة، بما يخدم المرضى وذويهم، ويضمن وجود وسائل وقاية فعالة ومتابعة لرعاية المرضى، وتفعيل المحور التوعوي المتعلق بمرض السرطان، والتثقيف الصحي للمجتمع وتعريفه بالأنواع المختلفة من السرطانات والعوامل المسببة لها، وكيفية الوقاية أو الحد من الإصابة بها، وطرق التعايش مع الصعوبات التي يواجهها المرضى أثناء فترة العلاج، وتقديم الدعم النفسي والمادي لهم أثناء ذلك، وحشد الموارد المالية والبشرية لتقديم هذا الدعم.

كما بحثت اللجنة العديد من القضايا ذات العلاقة، تمهيداً لإطلاق الجمعية لتقدم خدماتها للمرضى،  حيث سيتم إطلاق موقع إلكتروني تفاعلي للجمعية على شبكة الإنترنت، بحيث يمكن لأعضائها والمصابين بالمرض التواصل من خلاله، سواء بالتبرع أو التطوع أو إضافة معلومات أو سرد قصص الكفاح مع المرض، أو من خلال إنشاء مجموعات خاصة بهم على مواقع التواصل الاجتماعي، كما ستوفر تطبيق App)) يتعلق بأنشطتها وأهدافها يمكن تنزيله على جهاز الهاتف الذكي بالمجان، وستعمل أيضاً على حشد موارد المجتمع البشرية من خلال فتح باب التطوع والانضمام إليها، وإصدار مجلة دورية للتعريف بالمرض وطرق علاجه والوقاية منه.

وبالإضافة إلى ذلك، ستقوم الجمعية بتنفيذ حملات إعلامية بهدف تثقيف المجتمع وتوعيته بأخطار المرض والتعريف بأهمية الكشف المبكر، وستعمل كذلك على تفعيل شبكة للتواصل الاجتماعي بين أفراد المجتمع والمصابين وأخرى بين المصابين ومن تماثلوا للشفاء، وستوفر أيضاً جلسات العلاج الجماعي للمصابين لتوفير الدعم النفسي والمعنوي، كما ستحشد الموارد المالية بجمع التبرعات ورعاية وإقامة فعاليات فنية ورياضية وربطها بالتوعية بالمرض وحشد الموارد.

وستمارس الجمعية نشاطها من خلال آليات عدة، من بينها إنشاء خط ساخن (80090) لمساعدة مرضى السرطان، يتم من خلاله تقديم مساعدة مجانية على مدار الساعة وطوال أيام الأسبوع، وباللغتين العربية والإنجليزية، لهؤلاء المرضى، حيث سيقوم أشخاص من ذوي الخبرة بالرد على الاتصالات لتقديم المساعدة للمريض أو أقربائه أو أصدقائه، وإعطائهم معلومات تساعدهم في فهم أي نوع من السرطان يواجهه المريض وطرق علاجه، مع الحفاظ على سرية البيانات الخاصة بالمرضى.

ويأتي التحضير لإعلان جمعية (رحمة) لرعاية مرضى السرطان في إطار الجهود التي تبذلها دولة الإمارات العربية المتحدة ضمن الاستراتيجيات الشاملة لمكافحة السرطان، وخفض معدلات الإصابة به والوفيات الناتجة عنه، انطلاقاً من حرصها على بناء الإنسان بناء سليماً وتوفير المناخ الصحي والاجتماعي المناسب لتطوره ولمشاركته بشكل فاعل في دفع عجلة التقدم في إطار مسيرة التنمية الشاملة والمستدامة.

Share