رقم 765

أمريكا اللاتينيّة بين التحديات السياسية والفرص الاقتصادية

  • 23 نوفمبر 2021

تتَّسم التغيُّرات السياسيَّة في أمريكا اللاتينيَّة بوجود تهديدات تفرضها المشروعات السلطويَّة والدَّولانيَّة والشعبويَّة، وضعف المؤسسات، وديمومة الأنظمة الحاكمة المعادية للديمقراطية، التي تسعى إلى بناء العلاقات مع دول أخرى في المنطقة. ويُمثّل هذا الواقع بيئةً يكتنفها الغموض، ولا سيَّما أن الانتخابات التي ستُجرى خلال الأشهر المقبلة قد تؤدي إلى تغييرات في الأنظمة الحاكمة ببلدان متعددة في المنطقة. وفضلًا عن ذلك أفرزت جائحة كورونا، والإجراءات التي اتخذتها الحكومات لمواجهتها، تداعيات سلبيَّة على الاقتصاد؛ ما يعني أنه سيجب على عدد من بلدان المنطقة اتخاذ قرار إن كانت تود التقدُّم في مسار التحرر الاقتصادي، والتجارة والتعاون الدوليَّيْن، أو إبقاء اقتصاداتها مغلقةً؛ وذلك من خلال اتباع تدابير حمائيَّة وتدخُّليَّة هادفة إلى إعادة توزيع الثروة. وإذا أرادت دول أمريكا اللاتينيَّة إعادة تفعيل اقتصاداتها؛ فإن عليها خلق فُرص للاستثمار، وإيجاد ظروف لتشجيع ريادة الأعمال في القطاعات الاستراتيجيَّة وتسهيلها؛ ما قد يؤدي إلى تحقيق الإنتاجيَّة، والنمو الاقتصادي، وتجاوز عقبة الفقر. وبُغية تحديد هذه الفُرص؛ فإن من المهم دراسة نتائج المؤشرات الدوليَّة في مجالات الحرية الاقتصادية، وحماية حقوق الملكية، والأمن القانوني.

Share

المحاضر

يَوم الثلاثاء 23 نوفمبر 2021

11:00 ص - 12:00 م

يَوم الثلاثاء 23 نوفمبر 2021

11:00 ص - 12:00 م