آثار كوفيد 19: إعادة تشكيل الاستراتيجية العالمية

سيعقد مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية، في 29 إبريل 2020، ندوته رقم (59)، بعنوان: آثار كوفيد 19: إعادة تشكيل الاستراتيجية العالمية، وذلك في الساعة العاشرة مساءً. يمكنكم متابعة الفعالية عبر قناتنا في اليوتيوب @TheECSSR

ويأتي تنظيم هذه الندوة نتيجة لجائحة فيروس كورونا المستجد (كوفيد–19)، الذي انتشر على المستوى العالمي، وتسبب بملايين الإصابات وآلاف الوفيات، وحدث ارتباك كبير في التعامل معه؛ وجعل الدول تتخذ مجموعة من السياسات؛ في محاولة لمواجهة الجائحة، والآثار التي خلَّفها، وسيخلفها الوباء في المجالات السياسية والأمنية والاقتصادية والاجتماعية والصحية وغيرها، على الصُّعُد الوطنية والإقليمية والدولية.

وتشمل الندوة أربعة محاور رئيسية: الأول بعنوان “الرؤية الإقليمية لمنظمة الصحة العالمية بشأن الوباء”، بينما يركز المحور الثاني على “المخاطر السياسية والأمنية في ظل جائحة كورونا”؛ ويتناول المحور الثالث “تأثيرات جائحة كورونا في النظام الاقتصادي الدولي”، فيما سيكون المحور الأخير من الندوة حول “كيف سيتطور التعليم بعد أزمة جائحة كورونا”.

Share

واقع الإعلام السعودي بين التحول و التغيير

أطلق مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية في أبوظبي سلسلة ندوات بعنوان “الإعام العربي 2020 ” بمشاركة نخبة من أهم الإعلاميين العرب؛ لمناقشة أهم الاستراتيجيات والممارسات الإعلامية المتَّبعة، والتعرف إلى مدى تأثيرها في المجتمعات العربية، وانعكاساتها إقليمياً وعالمياً، في ظل التحديات التي تشهدها المنطقة على مختلف المستويات. ويهدف المركز من خلال سلسلة ندوات “الإعلام العربي 2020 ” إلى إثراء منصته الفكرية والعلمية، التي تُعَدُّ أحد أهم المنابر في المنطقة لطرح الآراء ووجهات النظر حول موضوعات مختلفة؛ حيث نظم المركز واستضاف أكثر من 1000 فعالية تتنوع ما بين محاضرات ومؤتمرات وندوات شارك فيها رؤساء دول ومفكرون ومثقفون وأكاديميون.
وفي هذا السياق يستضيف المركز أهم الإعلاميين ورؤساء التحرير السعوديين، لمناقشة واقع الإعلام السعودي بين التحول والتغيير، والتعرُّف إلى تجربة الإعلام السعودي في تطوير منظومته الحالية.

Share

أمن الخليج: التحديات وآفاق المواجهة

يعقد مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية، يوم الاثنين 24 فبراير 2020، ندوته رقم (58)، بعنوان: “أمن الخليج: التحديات وآفاق المواجهة”، وذلك من الساعة 10:00 صباحاً وحتى الساعة 13:35 ظهراً. ويأتي تنظيم هذه الندوة انطلاقاً من الأهمية المتزايدة لأمن دول الخليج العربية ومنطقة الشرق الأوسط والعالم، استراتيجياً وجيوسياسياً.

وتشهد الندوة كلمة ترحيبية لسعادة الأستاذ الدكتور جمال سند السويدي، مدير عام مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية، تليها كلمة رئيسية معالي الدكتور/ أنور بن محمد قرقاش، وزير الدولة للشؤون الخارجية، دولة الإمارات العربية المتحدة، ومعالي مريم بنت محمد سعيد حارب المهيري، وزيرة دولة للأمن الغذائي، دولة الإمارات العربية المتحدة، وسعادة اللواء ركن طيار/ علي محمد مصلح الأحبابي، رئيس جهاز حماية المنشآت الحيوية والسواحل، دولة الإمارات العربية المتحدة.

وتشمل الندوة ثلاث جلسات رئيسية: الأولى بعنوان “الجغرافيا السياسية لمنطقة الخليج”، يتحدث فيها القائد البحري إريك فراندرب، زميل أول في البحرية الأمريكية، المجلس الأطلسي، الولايات المتحدة الأمريكية، حول الأمن البحري الخليجي والتهديدات الإيرانية، ثم الأستاذ خالد الزعتر، الكاتب والمحلل السياسي السعودي، والباحث في شؤون الشرق الأوسط، حول السياسة الخارجية التركية في المنطقة. وفي الجلسة الثانية التي تحمل عنوان “تحديات تنموية خليجية”، سيتناول الأستاذ الدكتور وليد خليل زباري، أستاذ إدارة الموارد المائية في جامعة الخليج العربي، مملكة البحرين، موضوع الأمن المائي والغذائي للمنطقة، ثم يتحدث معالي المهندس عويضة مرشد المرر، رئيس دائرة الطاقة في أبوظبي من دولة الإمارات العربية المتحدة عن موضوع تحول الطاقة.. ماذا يعني لدول الخليج؟ وتختص الجلسة الثالثة بالحديث عن “الاستقرار الإقليمي والدبلوماسية الدفاعية”، يتحدث فيها الدكتور فهد الشليمي، المحلل والباحث السياسي والاستراتيجي من دولة الكويت، عن آفاق حلول الأزمة القطرية، والدكتور خالد محمد باطرفي، أستاذ بجامعة الفيصل، ومؤلف ومحلل سياسي سعودي يتحدث عن دور التحالفات الدولية في المنطقة.. أمريكا، وروسيا، والصين.

Share

آفة الشهادات المزورة

تعدّ ظاهرة تزوير الشهادات العلمية آفة من أخطر الآفات الاجتماعية، التي لا تقتصر آثارها السلبية على دولة دون سواها، بل تكاد تشمل دول العالم كافة. وتبذل العديد من هذه الدول، ولا سيّما دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية جهودًا كبيرة في سبيل وقف هذه الظاهرة المقلقة، التي أصبحت منتشرة بشكل متزايد في المدة الأخيرة. وتأتي هذه الندوة لبحث واقع تزوير الشهادات العلمية في دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، والوسائل التي يمكن من خلالها الحدّ من هذه الظاهرة المدمرة لأمن المجتمع وسلامته، وتقليص حجم تزايدها والقضاء عليها، كما تتناول الندوة التزوير من منظور الشريعة الإسلامية، وحكمه في الدِّين الحنيف، وتستعرض الخطوات التي تقوم بها دولة الإمارات العربية المتحدة لكشف الشهادات المزوّرة، والتصدّي لها ومواجهتها، وكذلك الأدوات والبرامج والآليات المستخدمة لحماية الدولة من الشهادات المزوّرة الصادرة من خارجها أو من داخلها.

Share

دور منصات الإعلام.. بين الواقع والمأمول

تناقش الندوة واقع منصات الإعلام المختلفة، وتستشرف المأمول منها على مختلف المستويات؛ وستبحث بشكل خاص في آليات دعم الإعلام التقليدي من أجل مواكبة التطور المتسارع وغير المسبوق في مجال الإعلام؛ وسيتم في هذا السياق، عرض نماذج حققت ناجحات بارزة في الخطاب الإعلامي؛ وستركز الندوة أيضا على آليات ضبط المحتوى الرقمي وكيفية تعزيز الوعي المجتمعي، خاصة في ظل ضعف الضوابط وأدوات السيطرة والتحكم بالإعلام الجديد.

Share

الإمارات وترسيخ ثقافة التسامح والتعايش محلياً وعالمياً

يأتي تنظيم ندوة “الإمارات وترسيخ ثقافة التسامح والتعايش محلياً وعالمياً” في إطار مشاركة مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية في الاحتفاء بإعلان صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، عام 2019، عاماً لـ “التسامح”، وذلك انطلاقاً من تأكيد دور دولة الإمارات العربية المتحدة في تأصيل ثقافة التعايش والتسامح، على مختلف الصعد المحلية والإقليمية والعالمية.

ويتضمن برنامج الندوة، كلمة ترحيبية لسعادة الأستاذ الدكتور جمال سند السويدي، مدير عام مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية، ثم ثلاث كلمات رئيسية يلقيها كل من: معالي الشيخ نهيان مبارك آل نهيان وزير التسامح في دولة الإمارات العربية المتحدة، والعلامة الشيخ عبدالله بن بيه، رئيس مجلس الإمارات للإفتاء الشرعي في دولة الإمارات العربية المتحدة، وسماحة السيد علي بن السيد عبدالرحمن الهاشمي، مستشار الشؤون الدينية والقضائية بوزارة شؤون الرئاسة في دولة الإمارات العربية المتحدة.

وتتضمن الندوة الحديث عن محورين رئيسيين، حيث يركز المحور الأول على جهود دولة الإمارات العربية المتحدة في تعزيز قيم التسامح والتعايش تخليداً لإرث المغفور له، بإذن الله تعالى، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، بينما يتناول المحور الثاني مفهوم التسامح من المنظورين الديني والإنساني.

Share

ندوة التعليم والتطرف والإرهاب

Share

ندوة تحالف عاصفة الفكر في نسختها السابعة

Share

الصين والولايات المتحدة الأمريكية والشرق الأوسط: الدبلوماسية والاستراتيجية والعلاقة الثلاثية

تتوقع وكالة الطاقة الدولية أن يشكّل نفط الشرق الأوسط ما لا يقل عن 70% من واردات الصين بحلول عام 2015، بعد أن وصلت النسبة إلى 46% عام 2006. ويمتدّ نشاط الصين المتزايد في الشرق الأوسط ليشمل الأصعدة الاقتصادية والسياسية والعسكرية كافة، بينما تلمّح حكومات الشرق الأوسط برغبتها في تعميق علاقاتها مع الصين وتوسيع قاعدتها.

وسنرى على امتداد السنوات العشرين المقبلة أن الأهمية الاستراتيجية المتزايدة لموارد الشرق الأوسط بالنسبة إلى الصين، واهتمام الولايات المتحدة الأمريكية المستمر بالشرق الأوسط، يعنيان أن المنطقة ستظهر إما كمنطقة رئيسية للتعاون الاستراتيجي أو كحلبة للتنافس والصراع بين الولايات المتحدة الأمريكية والصين. ومع أنه من غير المحتمل أن تهدّد الصين إمدادات الولايات المتحدة الأمريكية بشكل مباشر، فإن التنافس بين الصين والولايات المتحدة الأمريكية في الشرق الأوسط قد يكون باهظ التكلفة ليس للولايات المتحدة الأمريكية والصين فحسب، بل وللشرق الأوسط أيضاً.

ولن يكون بالإمكان تجنب مثل هذه المنافسة التي لا يرغب فيها أحد؛ لاسيما وأن الولايات المتحدة الأمريكية والصين يجمعهما اهتمام حيوي مشترك بتحقيق الاستقرار في المنطقة، وبعبارة أعمّ بضمان استمرار الحصول على إمدادات متواصلة من طاقة الشرق الأوسط.

ولتعميق فهمنا لآفاق الدور المستقبلي للصين في الشرق الأوسط، وآفاق التنافس الصيني-الأمريكي في المنطقة، عمل مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية على مشروع استغرق سنوات عديدة عنوانه: «المثلث الحيوي: الصين والولايات المتحدة الأمريكية والشرق الأوسط». وكجزء من هذه الدراسة، يعقد مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية  ومركز الدراسات الاستراتيجية والدولية، في 30 و31 تشرين الأول/أكتوبر 2007، ندوة في مقر مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية بأبوظبي؛ حيث سيتم بحث مجموعة من القضايا الحيوية المتصلة بالبيئة الاستراتيجية المتغيرة في الشرق الأوسط، وكيفية تأثير كل من الصين والولايات المتحدة الأمريكية فيها.

وستشهد هذه الندوة في يوميها مداولات مهمة بين نخبة من المفكرين والخبراء القادمين من الصين، والولايات المتحدة الأمريكية، والخليج العربي والشرق الأوسط. وستركز مناقشات الجلسات على اتجاهات العلاقات الاستراتيجية السياسية والاقتصادية والأمنية التي يؤثر صعود الصين فيها، وردود الأفعال المحتملة على هذا الصعود من قبل الولايات المتحدة الأمريكية وحكومات الشرق الأوسط.

Share

ستون عاما على نكبة فلسطين

تحت رعاية الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة رئيس مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية، نظم المركز بالتعاون مع سفارة فلسطين في الدولة  ندوة بعنوان: “ستون عاما على نكبة فلسطين”.

وسلطت الندوة الضوء على عدد من الموضوعات المتعلقة بالقضية الفلسطينية، مع التركيز على تقييم الأداء العربي والفلسطيني والدولي تجاه تلك القضية على مدى العقود الستة المنصرمة. كما تناولت الندوة سياسات فرض الأمر الواقع التي يمارسها الاحتلال الإسرائيلي، والصراع الداخلي على السلطة بين حركتي فتح وحماس، ومستقبل القضية الفلسطينية في ظل التحديات المتعددة التي تواجهها.

Share