يدخل “عام الاستعداد للخمسين” برؤية طموحة مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية يحقق إنجازات نوعية خلال عام 2019

حقق مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية خلال عام 2019 إنجازات نوعية كبيرة تضاف إلى سلسلة إنجازاته الضخمة، التي حققها منذ تأسيسه في عام 1994. وشملت هذه الإنجازات مختلف الجوانب الإعلامية والبحثية والفكرية والتكنولوجية، والتي تقف شاهداً على الجهد الكبير الذي يبذله سعادة الأستاذ الدكتور جمال سند السويدي، مدير عام المركز، كي يواصل المركز مسيرته الناجحة في دعم صنَّاع القرار، وفي خدمة المجتمع بدولة الإمارات العربية المتحدة؛ حيث استطاع سعادته؛ بفضل إدارته الحكيمة، أن يجعل من المركز صرحاً علمياً وبحثياً ومنارةً فكريةً، ليس داخل دولة الإمارات فقط، وإنما في منطقة الشرق الأوسط والعالم أيضاً.

وتقديراً لجهود المركز في مجال التسامح، وتنظيمه “برنامج التسامح والتعايش”؛ فقد حظي بتكريم صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله؛ وذلك ضمن حفل تكريم الدورة السادسة من “أوائل الإمارات”، الذي أقيم في 26 نوفمبر 2019 ضمن أعمال الاجتماعات السنوية لحكومة الإمارات 2019. كما استقبل صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، حفظه الله، وفد برنامج “التسامح والتعايش”، حيث أشاد سموه بالمركز و بدوره في نشر قيم التسامح وتعزيزها. 

وأكد سعادة الأستاذ الدكتور جمال سند السويدي، مدير عام مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية، أن المركز سيواصل بذل الجهود لاستكمال مسيرته في دعم صانع القرار وخدمة المجتمع والبحث العلمي، في ظل سعيه الدائم والمستمر لاستشراف المستقبل، مضيفاً سعادته أن المركز يدخل عام 2020  “عام الاستعداد للخمسين” برؤية طموحة وجادة سعياً إلى أن يسهم -كعادته- في دعم عملية التنمية الشاملة التي تشهدها دولة الإمارات العربية المتحدة، وفي تحقيق الأهداف المنبثقة من أكبر استراتيجية عمل وطنية من نوعها للاستعداد للسنوات الخمسين المقبلة على مستويات الدولة الاتحادية والمحلية كافة، والاستعداد للاحتفال باليوبيل الذهبي لدولة الإمارات العربية المتحدة في عام 2021.

وحصل المركز على عدد من الجوائز العلمية المهمة؛ حيث فاز بجائزة الملك عبدالله بن عبدالعزيز العالمية للترجمة في دورتها التاسعة لعام 2018 في مجال “جهود المؤسسات والهيئات”، كما فاز كتاب “دولة الإمارات العربية المتحدة بين ترسيخ الهوية وتعزيز الانتماء”، الذي أصدره المركز، بـ “جائزة الأمير محمد بن فهد لأفضل كتاب في الوطن العربي”، في مجال التنمية الاجتماعية. وفاز المركز أيضاً بجائزة أفضل الجهات الحكومية العربية في مجال برامج المسؤولية الاجتماعية وفئة تحدي جوائز التميّز الحكومي لعام 2019 التي تنظمها المنظمة العربية للمسؤولية الاجتماعية، وأكاديمية جوائز التميّز العربية المتخصصة بمجال الاستشارات وإدارة الجوائز الحكومية؛ وذلك تقديراً لدوره العلمي والثقافي المتميز.

ودخل المركز في شراكات بحثية وعلمية مع غيره من مراكز البحوث والدراسات في الإقليم والعالم؛ وذلك سعياً إلى الاستفادة من التجارب البحثية المختلفة؛ حيث عقد الحوار الاستراتيجي الأول بينه وبين المجلس الهندي للشؤون العلمية في نيودلهي، في السادس عشر من إبريل عام 2019. وأولى المركز الابتكار والتكنولوجيا والذكاء الاصطناعي اهتماماً ملحوظاً، وتمكّن من تحقيق عدد من الإنجازات المهمة في هذا المجال. كما أولى استطلاعات الرأي اهتماماً كبيراً؛ حيث أجرى 11 استطلاع رأي بشأن العديد من القضايا المهمة، وخاصة في المجالات السياسية والاجتماعية بما فيها التعليم والصحة.       

واهتماماً بإثراء الحوار المجتمعي والفكري؛ نظم المركز وشارك في العديد من الفعاليات والأنشطة العلمية والبحثية والثقافية؛ حيث أسهم في فعاليات النسخة الثامنة من ندوة “تحالف عاصفة الفكر” التي عُقِدت في شهر إبريل 2019 تحت عنوان “مستقبل التعليم والبحث العلمي في العالم العربي”، والتي جاءت في إطار مبادرة تحالف عاصفة الفكر، التي أطلقها المركز في مايو 2015. وقد بلغ عدد الفعاليات التي نظمها المركز على مدار 25 عاماً 1050 فعالية متنوعة، منها 94 فعالية في عام 2019 وحده، شملت ندوة وسبع محاضرات خاصة بـ”عام التسامح” الذي أعلنه صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله.

  كما واصل المركز جهوده في مجال إصدار الكتب والدراسات، حيث أصدر 51 إصداراً ليصل بذلك عدد إصداراته في الفترة من عام 1994 حتى نهاية عام 2019 إلى نحو 1231 إصداراً، وقد تنوعت هذه الإصدارات ما بين كتب ودراسات استراتيجية وعالمية ومجلات متنوعة؛ حيث صدر عددان من مجلة “آفاق المستقبل”، وعددان من مجلة “رؤى استراتيجية”، و4 أعداد من مجلة “أصحاب الهمم”.

كما شارك المركز في معرض أبوظبي الدولي للكتاب في دورته التاسعة والعشرين، التي نُظّمَت خلال الفترة من 24 إلى 30 إبريل 2019، وفي معرض فرانكفورت الدولي للكتاب في نسخته الحادية والسبعين التي عُقِدت خلال الفترة من 16 إلى 20 أكتوبر 2019، ومعرض الشارقة الدولي للكتاب في نسخته الثامنة والثلاثين خلال الفترة من 30 أكتوبر إلى 9 نوفمبر 2019.

وفي مجال البحث العلمي واصل المركز جهوده في إعداد التقارير والدراسات والأوراق البحثية التي تناولت مختلف القضايا السياسية والاستراتيجية والعسكرية والاقتصادية والتكنولوجية وقضايا الطاقة، حيث أعدَّ 511 تقريراً وورقة بحثية، كما يعمل على إعداد دراسة حول حقوق الإنسان في دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية؛ وفي سياقها قام وفد من المركز بست وثلاثين زيارة إلى جهات داخل دولة الإمارات العربية المتحدة، وإلى 12 دولة أخرى، هي: المملكة العربية السعودية، ومملكة البحرين، ودولة الكويت، والمملكة الأردنية الهاشمية، وجمهورية مصر العربية، والمملكة المتحدة، وبلجيكا، وفرنسا، وألمانيا، وسويسرا، وروسيا، وكوريا الجنوبية، لاستقصاء معلومات تخدم هذه الدراسة وأهدافها.

وواصل المركز دوره في تعزيز الوعي الفكري والإدراك المجتمعي، وإمداد صناع القرار والقيادات بكل المستجدات المحلية والإقليمية والدولية، وذلك من خلال ما يرسله من رسائل إخبارية عبر تطبيق الواتساب، وما يصدره من النشرات الإخبارية والتحليلية اليومية وغيرها، التي تتناول أبرز القضايا المحلية والإقليمية والدولية، ومن أهمها “أخبار الساعة”، وقد بلغ عدد هذه النشرات، خلال عام 2019، نحو 1918 عدداً.

وواصل المركز من خلال مكتبته “اتحاد الإمارات” دوره في خدمة القراء والباحثين؛ حيث بلغ عدد الكتب المتوافرة فيها 518112 كتاباً، فيما بلغ المحتوى الرقمي 5 ملايين مصدر رقمي متنوع متاح للجميع. كما حرص على إيصال خدماتها إلى أصحاب الهمم، فأنشأ ركناً خاصاً بأصحاب الهمم من ذوي التحديات البصرية يحتوي على مجموعة متنوعة من الكتب بلغة “برايل”، ونتيجة لجهود المكتبة المتميزة، فقد فازت بجائزتين خلال عام 2019 هما: جائزة الشخصية الاتحادية التي يقدمها مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية، وجائزة الفهرس العربي الموحَّد.

وإدراكاً لأهمية إعداد كوادر وطنية قادرة على أداء دورها بكفاءة وإتقان؛ فقد واصل المركز، خلال عام 2019، جهوده في مجال التدريب والتطوير المستمر، حيث نظَّمَ برنامج دبلوم البحث العلمي للدفعة السابعة عشرة. كما نظم دورتين لبرنامج “التسامح والتعايش”، وبلغ عدد الخريجين 26 خريجاً. 

Share