وفد من هيئة الإمارات للهويّة يزور مركز الإمارات

  • 26 أبريل 2011

قام وفد من هيئة الإمارات للهوية برئاسة سعادة الدكتور المهندس علي محمد الخوري مدير عام الهيئة بزيارة إلى مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية.
وبحث الوفد خلال اجتماعه مع سعادة الدكتور جمال سند السويدي مدير عام المركز الدور الذي يمكن أن يضطلع به المركز لدعم ومساندة الهيئة في تحقيق أهدافها بشكل سريع ودقيق من أجل خدمة المجتمع وتحقيق الصالح العام للدولة خاصة فيما يتعلق بسرعة إنجاز مشروع برنامج السجلّ السكانيّ للدولة وإصدار بطاقات الهويّة لجميع المواطنين والمقيمين ما يساعد على تسهيل الخدمات الحكوميّة وتوفير المعلومات اللازمة لدعم صنع القرار والتخطيط الاستراتيجي وبما يسهم في جعل دولة الإمارات في مصاف الدول المتقدمة على الصعيدين الاقليميّ والدوليّ.

وتطرق الجانبان إلى كيفيّة المحافظة على الهويّة والثقافة الإماراتيّة الأصيلة في ظل التحدّيات التي تفرضها التركيبة السكانيّة التي تشكل العمالة الوافدة جُلّها.
وأكد الدكتور جمال السويدي أهميّة الدور الذي تقوم به هيئة الإمارات للهويّة في بناء أنظمة الهويّة المتقدّمة من خلال المشاريع والمبادرات الإستراتيجيّة التي تنفذها الهيئة .. موضحاً أنّ القيمة الإستراتيجية لمشروع الهويّة تكمن في محوريته باعتباره العمود الفقريّ لمسيرة التحوّل الإلكترونيّ التي تشهدها الدولة وحجر الأساس لعمليّة التطوير والتحديث خلال الفترة القادمة.

وأثنى السويدي على الجهد الكبير الذي تقوم به هيئة الإمارات للهويّة في تبسيط وتسهيل إجراءات الحصول على بطاقات الهويّة للمواطنين والمقيمين في الدولة بغرض إنجازها بشكل سريع من خلال تحسين وتطوير خدماتها باستمرار خاصة تطوير الاستمارة الإلكترونيّة التي يقوم المتعاملون بتعبئتها في مكاتب الطباعة المعتمدة من الهيئة . مشيداً كذلك بإطلاق خدمة إعادة إصدار البطاقات المفقودة والتالفة من خلال مكاتب الطباعة أيضاً الأمر الذي يؤكد حرص الهيئة على توفير الوقت والجهد على المتعاملين.

ولفت السويدي إلى أنّ مشاريع أنظمة الهويّة المتقدّمة التي تحتاجها دولة الإمارات كغيرها من دول العالم تهدف إلى تعزيز عنصري الأمن والأمان و حماية الهويّة الفرديّة والتعريف بهويّة الأفراد، ولاسيّما مع ما يشهده العالم المعاصر من تداخل في الجغرافيا وتقارب في الحدود وتكامل في الاقتصاديّات التي لا تعرف الحدود.
من جهته أشار الخوري إلى أهميّة الدور الذي يلعبه مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية في خدمة المجتمع من خلال إعداد البحوث والدراسات السياسية والاقتصادية والاجتماعية المختلفة إضافة إلى إجراء المسوحات واستطلاعات الرأي العام وتقديم الخطط التنموية والرؤى المستقبلية التي يمكن أن تساعد مؤسسات الدولة على تطوير وتحسين خدماتها والارتقاء بمستوى العمل داخلها.
وأكد أن هذه الزيارة ستشكل نقطة تحول بارزة في مسيرة الهيئة وسعيها نحو بناء علاقة شراكة إستراتيجية مع مركز الإمارات للدراسات والبحوث الإستراتيجيّة الذي يُعدّ معلماً فكريّاً وبحثيّاً مضيئاً على مستوى العالم.

وأعرب الخوري عن أمله في تعزيز علاقات التعاون المستقبليّ مع مركز الإمارات للدراسات والبحوث الإستراتيجية، ولاسيّما في مجال التنسيق المشترك لاستضافة وتنظيم المؤتمرات الدوليّة وعقد الندوات التعريفيّة حول مشاريع أنظمة الهويّة المتقدّمة.

وثمّن الخوري مبادرة مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجيّة بنشر الكتاب الذي أعدّته هيئة الإمارات للهويّة حول “إدارة المشاريع الاستراتيجيّة في القطاع الحكوميّ” واستعداد المركز لإعداد وتنفيذ البحوث والدراسات المتخصّصة مع هيئة الإمارات للهويّة في الموضوعات التي تهمّ الجانبين.

وأضاف الخوري إنّ هيئة الإمارات للهويّة تسعى جاهدة إلى إصدار بطاقات هويّة إلكترونيّة لكافة سكان الدولة في أقصر وقت ممكن عن طريق استخدام أرقى الوسائل التكنولوجيّة الحديثة وذلك لدعم الحكومة بسجلّ سكانيّ شامل ودقيق يتميز بأعلى مستويات الأمان.

وقام الوفد الزائر بجولة في عدد من إدارات المركز وأقسامه المختلفة واطلع على إصداراته المتنوعة التي تصدر باللغتين العربيّة والإنجليزيّة.

Share