وفد من مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية يزور متحف الاتحاد بدبي

  • 15 نوفمبر 2018

بتوجيهات سعادة الأستاذ الدكتور جمال سند السويدي، مدير عام مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية، قام وفد من المركز يتقدمه الدكتور خالد جمال السويدي، المدير التنفيذي للمركز، بزيارة إلى متحف الاتحاد بدبي، وذلك يوم الثلاثاء الموافق 13 نوفمبر عام 2018. وجاءت هذه الزيارة في إطار احتفالات مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية باليوم الوطني الـ (47) لدولة الإمارات العربية المتحدة، ورغبة منه في التفاعل مع مختلف المؤسسات والجهات الوطنية ونسج علاقات التعاون معها.

وبهذه المناسبة، أكد سعادة الأستاذ الدكتور جمال سند السويدي، مدير عام مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية، حرص المركز على زيارة المعالم الوطنية في دولة الإمارات العربية المتحدة التي تبرز التاريخ الوطني للدولة، مشيراً إلى أن متحف الاتحاد يعد أحد أهم المتاحف في دولة الإمارات العربية المتحدة لما يقدمه من معارض وبرامج تفاعلية ومبادرات تعليمية تؤرخ للفترة من عام 1968 حتى عام 1974 مع إبراز التسلسل الزمني للأحداث وصولاً إلى إعلان دولة الإمارات العربية المتحدة في الثاني من ديسمبر عام 1971، مثمناً سعادته الدور الذي يقوم به المتحف في نشر المعرفة بين الزوار حول دولة الإمارات، وخاصة فيما يتعلق بمسيرة تأسيس دولة الاتحاد.

وقد تجول الوفد في أرجاء المتحف الذي يضم مواد ووثائق مرئية ومسموعة تتعلق بأحداث تأسيس دولة الإمارات، حيث اطلع على قسم يتضمن الأقوال المأثورة للآباء المؤسسين، وتعرف على قسم الآباء المؤسسين للاتحاد الذي يتضمن معلومات عنهم، كما زار الوفد قسم “الطريق إلى الاتحاد” الذي يحكي الخطوات التمهيدية لقيام الدولة، من خلال صور ومعروضات، واستمتع الوفد بعرض بصري للقاء الذي جمع المغفور له، بإذن الله تعالى، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وأخاه المغفور له، بإذن الله تعالى، الشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم،  في سيح السديرة.

كما تجول الوفد في قسم «التغيير والاستقلال» الذي يتحدث عن سبع قضايا هي: الهوية والدين والأمن والدفاع والاستقلال والسيادة الإقليمية والثقافة، واطلع أيضاً على “قسم توحيد الإمارات” الذي يسلط الضوء على المسار الذي انتهجته القيادة الرشيدة لدولة الإمارات العربية المتحدة، وما تضمنه من لقاءات رسمية وغير رسمية تمهيداً لتأسيس الدولة الموحدة، كما زار الوفد “قسم إنجازات الاتحاد” الذي يتيح التعرف إلى التطورات التي أسهمت في تشكيل ملامح دولة الإمارات بعد الاتحاد، والأحداث المهمة في تلك الفترة.

وفي نهاية الجولة عبر أعضاء الوفد عن سعادتهم الغامرة بزيارة متحف الاتحاد وعن إعجابهم الشديد بالمعارض والبرامج التفاعلية والمبادرات التعليمية التي تؤرخ للحقبة التي سبقت تأسيس دولة الإمارات العربية المتحدة، وتقدم قصة نجاح مسيرة الدولة، وتروي الإنجازات التي حققتها الدولة بعد قيامها، كما أشاد الوفد بالمتحف الذي استوحى تصميمه من صور المغفور لهم، بإذن الله تعالى، المؤسسين الأوائل، وهم يوقعون دستور دولة الإمارات العربية المتحدة في الثاني من ديسمبر عام 1971.

Share