ورشة عمل 24: أسباب النزاعات الداخلية في حقبة ما بعد الحرب الباردة

  • 15 أبريل 2000

مر العالم، خلال ما يزيد عن أربعة عقود، بالعديد من الأحداث والقضايا الساخنة، والتي كانت نتاجاً لحقبة الحرب الباردة بين المعسكرين، الشرقي الشيوعي بزعامة الاتحاد السوفييتي سابقاً، والغربي الرأسمالي بزعامة الولايات المتحدة الأمريكية

وقد استهدفت هذه الحلقة الدراسية دراسة الأسباب التي أدت إلى انعدام الاستقرار داخل بعض الدول منذ انتهاء الحرب الباردة، ومناقشة تزايد عدد الدول التي فشلت في تحقيق الاستقرار والتي يطلق عليها “الدول المخفقة”. كما تطرقت إلى استعراض أسباب تطور هذا الوضع ليصبح إحدى قضايا الأمن الدولي الحيوية والمؤثرة في منطقة الخليج. وتبين أن تحليل الأسباب الكامنة وراء هذا الوضع يشكل قضية أمن داخلي بالغة الأهمية لأن الدول التي أخفقت وتلك التي في سبيلها نحو الإخفاق، لا تشكل تهديدات محتملة لجيرانها فقط، وإنما تشكل تهديدات للأمن الإقليمي والنظام الدولي أيضاً.

وعالجت الجلسات أسباب الصراعات الداخلية في ظروف الحرب الباردة وما بعدها وأثر حركة القومية العرقية في انهيار الدولة والحركات الأصولية الدينية ومصادر الصراع الداخلي.

Share