ورشة عمل 18: الدفاع الجوي الصاروخي والجوي في مواجهة انتشار اسلحة الدمار الشامل

  • 29 مارس 1998
ركزت هذه الحلقة الدراسية، بشكل أساسي على فتح حوار موسع بين كبار المسؤولين بدولة الإمارات العربية المتحدة ومجلس التعاون لدول الخليج العربية والولايات المتحدة الأمريكية، حول الأولويات والخيارات في نظام الدفاع الجوي والصاروخي، والتخطيط لمواجهة انتشار أسلحة الدمار الشامل، وتسهيل التنسيق بين هذه المجالات المهمة في نطاق دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية. شارك في هذه الحلقة الدراسية كبار ضباط القوات المسلحة من دولة الإمارات العربية المتحدة ودول مجلس التعاون لدول الخليج العربية والولايات المتحدة الأمريكية. وقام المشاركون بإلقاء المحاضرات وتقديم التقارير التي أعدت لبناء قاعدة أساسية مشتركة من المعلومات المتعلقة بظروف التهديدات الجديدة، والاستجابات المحتملة لانتشار أسلحة الدمار الشامل في المنطقة، وفائدة استخدام نظم الدفاع الصاروخي، والتقنيات المعاونة لها، والمفاهيم العملياتية الحالية للدفاع الجوي والدفاع الصاروخي الميداني بمعناه الشامل، وقيمة التشغيل المتبادل والربط بين أفرع القوات المسلحة المختلفة في عمليات القوات المشتركة، والفرص المتاحة لتطوير المهام التدريبية المشتركة، والتعاون المشترك في المجال الدفاعي الصاروخي الميداني والإنذار المبكر. ناقش المشاركون في الحلقة الدراسية فائدة توثيق التعاون في قطاع الدفاع الجوي والصاروخي من النواحي السياسية والاقتصادية والتقنية، وطرق دفع هذا التعاون على المستويات الثنائية والمستويات المتعددة الأطراف.
Share