مشاركة فاعلة لـ “مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية” في معرض الشارقة للكتاب 2018

  • 14 نوفمبر 2018

شارك “مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية”، في الدورة السابعة والثلاثين لمعرض الشارقة الدولي للكتاب 2018، الذي أقيم في مركز إكسبو الشارقة خلال الفترة 31 أكتوبر – 10 نوفمبر 2018؛ وذلك انسجاماً مع سياسة المركز التي تهدف إلى تشجيع القراءة وجعلها ثقافة سائدة في المجتمع؛ وكي يكون المركز أيضاً على تواصل مباشر ومستمر مع جمهور المثقفين والباحثين والقراء من زائري المعرض.

وقد وقع سعادة الأستاذ الدكتور جمال سند السويدي، مدير عام مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية، على هامش المعرض، مساء يوم الجمعة الموافق 2 نوفمبر 2018، كتابه “أحداث غيرت التاريخ”، ولاقى حفل التوقيع إقبالاً لافتاً للنظر؛ حيث وقع سعادة الأستاذ الدكتور جمال سند السويدي خلال الساعة الأولى من الحفل 300 نسخة. وحضر توقيع الكتاب نخبة من المثقفين والمفكرين والكتاب والصحفيين وعدد كبير من زوار المعرض المهتمين، الذين حرصوا على اقتناء نسخة من الكتاب موقعة من مؤلفه سعادة الأستاذ الدكتور جمال سند السويدي، مؤكدين رغبتهم الشديدة في قراءته والاطلاع على ما تضمنه من معلومات قيمة.

كما أقيم حفل توقيع كتاب “السر؟! ليس هناك سر”، للدكتور خالد جمال السويدي، المدير التنفيذي لمركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية، مساء يوم الخميس الموافق 8 نوفمبر  2018، وأيضاً لاقى إقبالاً كبيراً من الجمهور والمثقفين؛ حيث حضر توقيع الكتاب نخبة من المثقفين والكتاب والصحفيين وعدد كبير من زوار المعرض المهتمين، الذين عبروا عن رغبتهم في اقتناء الكتاب للتعرف عن قرب على تجربة الدكتور خالد السويدي الفريدة في تغيير النفس والتعامل مع التحدي بإرادة وعزيمة.

وشارك مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية في معرض الشارقة الدولي للكتاب 2018 بمجموعة كبيرة ومميزة من الإصدارات؛ التي لاقت إقبالاً لافتاً للنظر، وقد كان أكثر الكتب مبيعاً كتاب “محمد بن زايد والتعليم” الذي يلقي الضوء على الرؤية الثاقبة لصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، حفظه الله، في تطوير المسيرة التعليمية في دولة الإمارات العربية المتحدة، ورفدها بالأفكار المبتكرة والخلاقة؛ وكتاب سعادة الأستاذ الدكتور جمال سند السويدي “أحداث غيّرت التاريخ”، الذي يسلط الضوء على عدد من الأحداث التاريخية، التي ارتبطت بتحولات كبرى، إيجابية أو سلبية، غيّرت التاريخ الإنساني كله، أو تاريخ مناطق ودول بذاتها، وما زالت آثارها مستمرة حتى الآن.

وحرصاً من المركز على مواكبة أحدث الإصدارات المحلية والعربية والأجنبية، فقد اقتنت مكتبة اتحاد الإمارات التابعة له، مجموعة قيمة من الكتب، وبلغت أعداد الكتب العربية الجديدة التي تم تزويد المكتبة بها من المعرض 13490 كتاباً، والإنجليزية 2220 كتاباً، ما مجموعه 15710 كتب، وتنوعت موضوعات هذه الكتب لتغطي طيفاً واسعاً من المعارف والعلوم، منها ما يقع في حقل السياسة والاقتصاد والعلوم الاجتماعية والعلوم العسكرية والتاريخ والجغرافيا والتكنولوجيا، مع التركيز على كل الموضوعات المتعلقة بالإمارات والخليج العربي بشكل خاص والدول العربية والعالم بشكل عام.

Share