مركز الامارات للدراسات يشارك في “ساعة الأرض”

  • 23 مارس 2013

شارك مركز الامارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية اليوم في مبادرة “ساعة الأرض” 2013 انطلاقا من المسؤولية المجتمعية التي تقع على عاتق المركز وضمن احتفالية تساهم فيها الوزارات والمؤسسات في دولة الإمارات ومنظمات حماية البيئة وشركات القطاع الخاص ومنظمات المجتمع المدني للحفاظ على البيئة الإماراتية بوجه خاص ودعما للجهود الدولية الرامية إلى تشكيل وعي جماعي إنساني لحماية بيئة كوكب الأرض والحفاظ عليها من التلوث والأضرار الأخرى.

وشدد سعادة الدكتور جمال سند السويدي مدير عام مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية على أهمية ساعة الأرض المبادرة البيئية الإنسانية لدى شعبنا العزيز والمجتمع الانساني بوجه عام في ضرورة ترسيخ قواعد عمل يومية وثابتة لنا نمارس من خلالها كل ما من شأنه المحافظة على بيئتنا في وطننا العزيز خاصة من مخاطر التداعيات الكربونية وانبعاثاتها الحرارية والصناعية التي تفضي عادة الى حدوث التلوث البيئي وتشكل أضرارا فادحة وأخطارا متعددة على حياة الإنسان في مجالات تلوث طبيعة الهواء والمياه والتربة وتشكل تهديدا حقيقيا لوجود الكائنات الحية وصحة الإنسان تحديدا مشيرا إلى أن مسؤولية حماية الإنسان وحماية مواردنا الطبيعية بات اليوم مسؤولية المجتمع برمته مؤسسات وأفرادا.

وأشاد السويدي بالمناهج الدراسية والتربوية المعتمدة من قبل وزارتي التربية والتعليم العالي والبحث العلمي وبالبرامج الاعلامية والثقافية وحملات التوعية التي تنظمها منظمات حكومية وجهات المجتمع المدني في دولة الإمارات التي تعنى بحث جميع الطلبة والدارسين وكل أبناء شعبنا للحفاظ على بيئة الوطن وحمايتها من أية مخاطر محتملة تنفيذاً لرؤية القيادة الرشيدة بأن تكون بيئة الإمارات أحد أفضل بلدان العالم من حيث الالتزام بمعايير الحفاظ على البيئة وحمايتها داعيا خبراء المركز إلى تكثيف جهودهم البحثية بإجراء مزيد من الدراسات الاستراتيجية ذات العلاقة بالبيئة لا لدولة الإمارات وحسب بل لتشمل البيئة العربية والعالمية كذلك.

يذكر أن مبادرة “ساعة الأرض” العالمية هي مبادرة اتفقت عليه معظم دول العالم لتنظر في المخاطر البيئية التي تهدد كوكب الأرض برمته وبهذه المناسبة فقد تم إطفاء الأنوار وقطع التيار الكهربائي عن جميع الأجهزة غير الضرورية في إدارات وأقسام المركز من الساعة الثامنة والنصف الى الساعة التاسعة والنصف من مساء اليوم فيما انطلقت اليوم احتفالات واسعة ومتنوعة منها إطفاء الأنوار لتخفيض استهلاك الطاقة والقيام بحملات بيئية وتوعوية تهدف لترشيد استهلاك الطاقة وخفض انبعاث الغازات الكربونية الضارة وحماية البيئة يشارك فيها العديد من الشخصيات البارزة في الدولة وأعداد كبيرة من المؤسسات وجمهور غفير في هذه الفعاليات التي تقام في كل أرجاء الدولة ويكون شاهدا عليها جامع الشيخ زايد الكبير وبرج خليفة أعلى ناطحة سحاب في العالم.

Share

الفعاليات المقبلة

إصدارات