مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية يستضيف حفل إطلاق خارطة الطاقة المتجددة للإمارات عام 2030

  • 8 أبريل 2015

أبوظبي في 8 ابريل / وام / استضاف مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية في إطار مساهماته في مسيرة التنمية بدولة الإمارات العربية المتحدة حفل ” إطلاق نتائج الدراسة المتعلقة بخارطة الطاقة المتجددة لدولة الإمارات العربية المتحدة عام 2030″ وذلك في “قاعة الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان” بمقر المركز في العاصمة أبوظبي.

وقامت إدارة شؤون الطاقة وتغير المناخ في وزارة الخارجية بتنظيم الحفل مساء أمس بالتعاون مع “معهد مصدر للعلوم والتكنولوجيا” و”الوكالة الدولية للطاقة المتجددة” “آيرينا”.

حضر الحفل معالي الدكتور سلطان بن أحمد سلطان الجابر وزير دولة إلى جانب نخبة عريضة من الباحثين والأكاديميين والمتخصصين بشؤون الطاقة والبيئة والاستدامة في دولة الإمارات العربية المتحدة ودول مجلس التعاون لدول الخليج العربية والعالم.

وبدأت فعاليات الحفل بالكلمة الرئيسية لسعادة الدكتور جمال سند السويدي مدير عام مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية التي تناول فيها المحطات الرئيسية في مسيرة دولة الإمارات العربية المتحدة نحو التحول إلى طاقة المستقبل وما يمثله حدث إطلاق خارطة الطاقة المتجددة للدولة عام 2030 من أهمية بصفته محطة جديدة في هذه المسيرة.

ومن جهته شكر سعادة عدنان أمين مدير عام الوكالة الدولية للطاقة المتجددة “آيرينا” خلال كلمته مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية على استضافته الحفل وتوفير جميع أشكال الدعم اللازم لإنجاحه.

وتناول الأهداف العالمية المتعلقة بقطاع الطاقة المتجددة والمساعي الرامية إلى مضاعفة نصيب هذا القطاع في مزيج الطاقة العالمي التي نشأت منها فكرة إعداد خارطة طريق مستقبلية لهذا القطاع حتى عام 2030.. مشيرا إلى أن هذه الخارطة هي دراسة اقتصادية مدققة تحتوي على السياسات والبدائل اللازمة لمضاعفة استخدام الطاقة المتجددة وتحسين كفاءة استهلاك الطاقة بالإضافة إلى تسهيل الوصول إليها.

وقال عدنان أمين ” شهدت مصادر الطاقة المتجددة تطورا ملحوظا من كونها حلا تكنولوجيا محدودا إلى مكون رئيسي في مزيج الطاقة حيث أصبحت تساهم بالقسم الأكبر من إمدادات الطاقة العالمية التي تمت إضافتها على مدى السنوات الثلاث الماضية “.

ونوه إلى أن الانخفاض الكبير في تكاليف التكنولوجيا حاليا يوفر فرصة فعلية لتحقيق مستقبل مستدام للطاقة حتى بالنسبة إلى الدول المنتجة للنفط والغاز بمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

وتطرق سعادته إلى الجهود التي تبذلها الدول للتوسع في استخدام الطاقة المتجددة وذكر بعض التجارب في ذلك ومن بينها جمهورية الصين الشعبية ومملكة الدنمارك ودول أخرى إلا أنه أكد أن هناك ثلاث دول فقط على مستوى العالم هي التي وضعت لنفسها خارطة لقطاع الطاقة المتجددة وهي الولايات المتحدة الأمريكية وجمهورية الصين الشعبية ودولة الإمارات العربية المتحدة.

وأكد عدنان أمين الموقع الريادي لدولة الإمارات العربية المتحدة في قطاع الطاقة المتجددة العالمي ولاسيما في ظل استضافتها المقر الدائم لـ”آيرينا” ودعمها المتواصل لها ..وقال ” بفضل استراتيجية الابتكار والتنويع وصلت دولة الإمارات العربية المتحدة إلى مرحلة مهمة في مسيرة التحول التي بدأنا نشهدها بالفعل في المشهد العالمي للطاقة”.

من جانبه ركز سعادة الدكتور ثاني أحمد الزيودي المندوب الدائم لدولة الإمارات العربية المتحدة لدي “آيرينا” خلال كلمته على النتائج المتعلقة بخارطة الطاقة المتجددة لدولة الإمارات العربية المتحدة عام 2030 .

وذكر عددا من النتائج التي توصلت إليها الدراسة من أهمها: أن استخدام الطاقة المتجددة ولاسيما الطاقة الشمسية وطاقة الرياح وطاقة الكتلة الحيوية أصبح ذا جدوى اقتصادية كبيرة في دولة الإمارات العربية المتحدة .. مشيرا إلى أن استخدام هذه المصادر في توليد الطاقة الكهربائية أصبح أرخص من استخدام الغاز الطبيعي.

وقال ثاني الزيودي إن الميزة الكبيرة التي تملكها دولة الإمارات العربية المتحدة والتي مكنتها من ذلك هي جهودها المكثفة لتمكين الطاقة المتجددة كآلية لتنويع مصادر الطاقة وتحسين كفاءة استخدامها ودمجها مؤسساتها الحكومية في هذا المسار ونجاحها في توفير البيئتين التشريعية والتنفيذية اللازمة لإنجاح التجربة.

وتطرق إلى العوائد الاقتصادية والتنموية التي يمكن لدولة الإمارات العربية المتحدة تحقيقها من خلال مضاعفة نصيب الطاقة المتجددة في مزيج الطاقة الخاص بها إلى 10% بحلول عام 2030 .. مشيرا إلى أن ذلك سيوفر لها نحو سبعة مليارات درهم ” 1.9 ” مليار دولارسنويا وسيخفض استهلاكها من الغاز بنسبة 18% ومن النفط 8.5% بالإضافة إلى عوائد أخرى في صورة تحسين المؤشرات البيئية والصحية الخاصة بها بما تصل قيمته إلى ما يتراوح بين ” 3.7 و13.6 ” مليار درهم “1 و3.7 مليار دولار” سنويا.

وعقدت حلقة حوارية مع مجموعة من خبراء الطاقة العالميين أدارتها الدكتورة ربيعة فروخي التي تعمل مديرة برنامج ومستشارة ونائبة للمدير لشؤون المعرفة والمراكز المالية لدى “آيرينا”.

وتحدث خلال الحلقة كل من الأستاذ دولف غلين مدير مركز الابتكار والتكنولوجيا في “آيرينا” والدكتور سغوريس سغوريدس وهو أستاذ مساعد في “معهد مصدر” والأستاذ هانس راينش الذي يعمل مستشارا للطاقة في وزارة الخارجية بدولة الإمارات العربية المتحدة.

وتطرق المتحاورون إلى نقاط مهمة عدة من بينها التجارب الدولية الناجحة في التوسع باستخدام الطاقة المتجددة والتحديات المستقبلية التي يمكن أن تواجه هذا القطاع وكيفية زيادة استخدامه ونشره على مستوى العالم.

واختتمت فعاليات الحفل بعد انتهاء فترة الأسئلة المفتوحة التي تحاور فيها المتحدثون مع الحضور حول مستقبل قطاع الطاقة المتجددة في العالم وأهمية وضع الدول خرائط مستقبلية لقطاع الطاقة المتجددة فيها.

وتطرقت بعض الأسئلة إلى واقع استخدام الطاقة المتجددة في دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية وما إذا كان هناك تجارب لهذه الدول في إعداد دراسات مستقبلية للقطاع وخارطة مماثلة لخارطة الطاقة المتجددة لدولة الإمارات العربية المتحدة عام 2030 وكيف يمكن توعية المجتمع ولاسيما الأجيال الناشئة بأهمية استخدام مصادر الطاقة المتجددة.

رابــط الخبــر

Share