مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية يستضيف فعاليات المنتدى الخامس عشر للتعاون بين كوريا الجنوبية والشرق الأوسط

  • 31 أكتوبر 2018

استضاف مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية، يوم الأربعاء، الموافق الحادي والثلاثين من أكتوبر 2018، فعاليات المنتدى الخامس عشر للتعاون بين كوريا الجنوبية والشرق الأوسط، الذي تنظمه الجمعية الكورية-العربية، بالتعاون مع معهد جيجو للسلام برعاية وزارة الخارجية الكورية، تحت عنوان “الشراكة الكورية-الشرق أوسطية في عصر الثورة الصناعية الرابعة”، وذلك في قاعة الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان بمقر المركز في أبوظبي، وذلك بمشاركة نخبة من الخبراء والباحثين والسياسيين والمسؤولين من دولة الإمارات العربية المتحدة وجمهورية كوريا الجنوبية.

واستهل المنتدى فعالياته بكلمة رئيسية، ألقاها السيد كيم جين سو، الأمين العام للجمعية العربية-الكورية، أعرب في مستهلها عن شكره لمركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية لاستضافته هذا المنتدى، مؤكداً أن القضية التي يناقشها المنتدى في دورته الخامسة عشرة، التي تتناول آفاق الشراكة الكورية-الشرق أوسطية في عصر الثورة الصناعية الرابعة، تنطوي على قدر كبير من الأهمية، لأنها تعكس التوافق في وجهات النظر بين كوريا الجنوبية ودول منطقة الشرق الأوسط على ضرورة الاستفادة من تطورات الثورة الصناعية والتكنولوجية.

وأشار السيد كيم جين سو إلى أنه بالرغم من اعتقاد البعض بأن الثورة الصناعية الرابعة تمثل تحدياً كبيراً، فإنها في الواقع تمثل فرصاً عظيمة يمكن الاستفادة منها في تغيير جميع جوانب الحياة، مؤكداً أن من بين هذه الفرص تعزيز الشراكة بين كوريا الجنوبية ودول الشرق الأوسط. وأكد الأمين العام للجمعية العربية-الكورية أن هذا المنتدى يشكل فرصة للقادة والمسؤولين في مختلف القطاعات للتشاور وتبادل الآراء، وبما يسهم في بناء مستقبل أكثر ازدهاراً لنا جميعاً.

وفي كلمته الترحيبية بالمشاركين في المنتدى، أكد سعادة الأستاذ الدكتور جمال سند السويدي، مدير عام مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية، أن احتضان دولة الإمارات العربية المتحدة هذا المنتدى يعكس مدى حرصها على أن تظل جزءاً لا يتجزأ من استراتيجية التطوير الصناعي التي تتبناها الدول المشاركة، بل إن دعمها المتواصل لجهود التطوير الصناعي في منطقة الشرق الأوسط يعزز لديها القناعة بضرورة التعاون مع دولة مثل كوريا الجنوبية التي قطعت أشواطاً عدة في هذا المجال. وأكد سعادة الأستاذ الدكتور جمال سند السويدي، أهمية الموضوعات التي يطرحها المنتدى للنقاش، كونها تتطرق إلى قضايا التعاون الاقتصادي بين كوريا الجنوبية ومنطقة الشرق الأوسط في عصر الثورة الصناعية الرابعة، والحوار الثقافي المشترك والتسامح، ودور كوريا الجنوبية في تشكيل الرؤى الاستراتيجية لدول المنطقة.

وأشار سعادة الأستاذ الدكتور جمال سند السويدي إلى أن استمرار مسيرة التعاون بين كوريا الجنوبية وبلدان منطقة الشرق الأوسط يجسد نموذجاً للعلاقات الناجحة، وذلك لكونه يشمل العلاقات الدبلوماسية والتعاون الاقتصادي والتجاري والثقافي، وها هو اليوم ينتقل من مجال التعاون الثنائي إلى التعاون الجماعي المشترك، فضلاً عن تغيّر طبيعة العلاقات لتصبح أكثر شمولية وتكاملية، حتى أصبحنا أمام شراكات متعددة ومتنوعة.

ثم ألقى السيد لي تاي هو، النائب الثاني لوزير خارجية كوريا الجنوبية، كلمة أمام المنتدى، قدم في مستهلها الشكر لسعادة الأستاذ الدكتور جمال سند السويدي، مدير عام مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية على دعمه هذه الفعالية. وأكد أهمية انعقاد هذا المنتدى، الذي يأتي في وقت تشهد فيه الشراكة الكورية مع دول منطقة الشرق الأوسط تطوراً كبيراً في المجالات المختلفة الاقتصادية والعلمية والثقافية والسياسية، ونوه بالمستوى الذي وصلت إليه علاقات بلاده مع دولة الإمارات العربية المتحدة، مشيراً إلى مشاركة كوريا الجنوبية في مشروع إنشاء 4 محطات للطاقة النووية السلمية في دولة الإمارات العربية المتحدة، مثمناً هذا التعاون.

وناقش المنتدى، عبر ثلاث جلسات، آفاق الشراكة الكورية-الشرق أوسطية في عصر الثورة الصناعية الرابعة، وتناولت الجلسة الأولى التي جاءت تحت عنوان (تصور للدور الكوري في الرؤى الاستراتيجية لدول الشرق الأوسط)، الأهمية التي توليها دول الشرق الأوسط، وخاصة دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، لتعزيز العلاقات مع كوريا الجنوبية، خاصة في ظل ما تمثله الأخيرة من تجربة تنموية ناجحة تنطوي على العديد من الفرص التي يمكن لدول منطقة الشرق الأوسط الاستفادة منها. وتطرقت الجلسة الثانية إلى كيفية تعزيز التعاون الاقتصادي بين كوريا الجنوبية والشرق الأوسط في عصر الثورة الصناعية الرابعة. أما الجلسة الثالثة فركزت على الحوار بين الثقافات وتعزيز ثقافة التسامح باعتبار أنها لم تعد تنفصل عن قضايا التنمية والأمن والسلم الدوليين.

وقد جاء تنظيم هذا المنتدى في سياق ما تشهده العلاقات بين كوريا الجنوبية ومنطقة الشرق الأوسط، وفي مقدمتها دولة الإمارات العربية المتحدة، من تطور متسارع في المجالات كافة. جدير بالذكر أن هذا المنتدى يعقد بشكل سنوي، ويناقش مختلف القضايا المتعلقة بالشرق الأوسط وسبل تعزيز التعاون المشترك والعلاقات الكورية- العربية.

Share