مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية يستضيف دورة تدريبية حول تطبيقات إدارة الجودة الشاملة في القطاع الحكومي وأجهزة الزكاة

  • 23 مارس 2015

في إطار سعيه المستمر إلى مدِّ جسور التعاون مع جميع المؤسسات والجهات في دولة الإمارات العربية المتحدة، استضاف مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية دورة تدريبية حول “تطبيقات إدارة الجودة الشاملة في القطاع الحكومي وأجهزة الزكاة”، نظَّمها صندوق الزكاة  الإماراتي، بمشاركة ممثلي صناديق الزكاة في دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، واستمرت الدورة التدريبية على مدار أربعة أيام، وناقشت خلال جلساتها المختلفة تعريف الجودة، ومراحل تطورها، والخصائص الأساسية لجودة الخدمات، إضافة إلى مناقشة مفاهيم إدارة الجودة الشاملة والتميُّز والريادة المؤسسية، وشملت أعمال الدورة التدريبية التمرين العملي على تطبيقات مفاهيم جودة الخدمات، وخصائصها.

وقد حضر سعادة عبدالله بن عقيدة المهيري، الأمين العام لصندوق الزكاة الإماراتي، افتتاح الدورة التدريبية لممثلي صناديق الزكاة في مجلس التعاون لدول الخليج العربية، ورحَّب بهم في بلدهم الثاني، دولة الإمارات العربية المتحدة، وأكد سعادته أن عقد هذا الحدث دليل على تآلف القلوب وتوحُّدها قبل أي شيء آخر، كما أنه يمثل انعكاساً لجهود حثيثة تُبذَل من أجل خدمة فريضة الزكاة، بل السعي إلى تحقيق أعلى معايير الجودة والتميُّز لخدمة هذه الفريضة العظيمة، لما لها من أثر اقتصادي واجتماعي كبير ومهم.

وأضاف سعادة عبدالله بن عقيدة المهيري: يسرني أن أنقل إليكم تحيات معالي الدكتور سلطان سعيد البادي، وزير العدل، رئيس مجلس الإدارة، وأعضاء المجلس وجميع العاملين في صندوق الزكاة الإماراتي.

وقال الأمين العام لصندوق الزكاة الإماراتي: إن دورة “تطبيقات إدارة الجودة الشاملة في القطاع الحكومي وأجهزة الزكاة”، التي يعقدها صندوق الزكاة الإماراتي ضمن خطة التدريب المشتركة الثالثة (عام 2013-2015) لأجهزة الزكاة في دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، يعي القائمون عليها أن نجاح الأجهزة الحكومية المختلفة في أداء مهامها بدرجة عالية من الجودة والكفاءة، يتطلب أن تكون الجودة ثقافة عامة وممارسة دورية، تمارَس على مستوى القطاع الحكومي كله، كما أن التغيير في أساليب العمل يجب أن يلبِّي تطبيقات إدارة الجودة الشاملة.

وأضاف سعادة عبدالله بن عقيدة المهيري أن القطاع الحكومي في دول الخليج يتمتع بوجود البنى التحتية والتجهيزات والنظم، كما أن القيادات الإدارية والعاملين في القطاعات الحكومية المختلفة يلتزمون تفعيل نماذج الجودة الشاملة وأساليبها؛ لتحقيق التزام وطني شامل ومدعوم بمعايير وطنية.

وأشار سعادته إلى أن إنجازات أجهزة الزكاة في دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية ما كانت لتتحقق -بعد فضل الله تعالى- لولا الاستفادة والاطِّلاع على تجارب بعضنا بعضاً، والاستفادة من الخبرات المتراكمة لدى كل جهة، عبر نقل تجارب التميز إلى الجهات الأخرى.

وفي ختام كلمته تمنَّى سعادة عبدالله بن عقيدة المهيري للحضور الاستفادة التامة من هذه الدورة التدريبية، وإقامة ممتعة وطيبة على أرض دولة الإمارات العربية المتحدة، متقدماً إليهم بالشكر الجزيل على حضورهم هذه الورشة التي ستكون لها نتائج إيجابية فيما يخص تطوير العمل المتعلق بفريضة الزكاة، قائلاً: “جعل الله جميع هذه الجهود التي تُبذَل لخدمة فريضة الزكاة في ميزان حسناتكم”.

وجدير بالذكر أن احتضان مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية هذه الدورة التدريبية في مقره بأبوظبي يأتي ضمن جهوده الحثيثة لخدمة قضايا المجتمع والاهتمام بها، ورعاية الأنشطة العلمية والمعرفية المختلفة، كما تدخل هذه الاستضافة في إطار تعاون المركز الدائم مع الجهات الحكومية المختلفة بما يخدم المجتمع وصناع القرار في دولة الإمارات العربية المتحدة.

Share