مدير عام “الإمارات للدراسات” يلتقي سفير الدولة في باريس ويبحثان التعاون مع المراكز البحثية الفرنسية

استقبل سعادة الدكتور سلطان محمد النعيمي، مدير عام مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية، في مكتبه بالمركز أمس الأربعاء، سعادة علي عبدالله الأحمد، سفير دولة الإمارات العربية المتحدة لدى الجمهورية الفرنسية.

وقدّم الدكتور النعيمي إلى سعادة السفير الأحمد، خلال اللقاء، شرحًا حول رؤية المركز في مواكبة الرؤى التنموية الطموحة للدولة، ودعم السياسات العامة واستشراف المستقبل، في ظل ما يشهده عالمنا اليوم من تطورات تكنولوجية متسارعة، ودوره في دعم عملية صنع القرار والتخطيط الاستراتيجي، مؤكدًا حرص المركز على تعزيز مسيرة البحث العلمي الرصين في الدولة، بالتعاون مع المؤسسات الأكاديمية والتخصصية والجهات الأخرى المعنية.

وأوضح الدكتور النعيمي أن المركز يحرص، بالإضافة إلى إعداد الدراسات العلمية والأبحاث المتخصصة التي تخدم الدولة ومؤسساتها، على تطوير برامج ومبادرات مخصصة لخدمة المجتمع، تتمثل في تنظيم الفعاليات العلمية والمعرفية والثقافية والندوات والمؤتمرات المتخصصة التي تعالج العديد من القضايا العامّة المتصلة بمجالات عمله واهتماماته، فضلًا عن خدمة طلاب العلم والدارسين والباحثين من خلال إصداراته المتنوعة ومكتبته التي تضم آلاف الكتب والمراجع العلمية.

من جانبه، أشاد سعادة السفير علي عبدالله الأحمد بالجهود التي يبذلها مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية لخدمة الدولة والإسهام في تحقيق تطلعات قيادتها الرشيدة، وطموحات شعبها، من خلال نتاجه البحثي والعلمي، الذي يتناول مختلف الجوانب السياسية والاقتصادية والاجتماعية، ويرفد مؤسسات الوطن برؤى استشرافية تدعم قدراتها في مجالات التنمية الشاملة والاستعداد للمستقبل والتعامل مع التحديات التي تواجهها.

وتبادل الجانبان، خلال اللقاء، وجهات النظر حول العديد من المسائل التي من شأنها تعزيز العمل الدبلوماسي الإماراتي، والإسهام في الارتقاء بما حققته الدولة من إنجازات على صعيد علاقاتها الدولية، وما تحظى به من سمعة مرموقة لدى دول العالم وشعوبه، وبالتالي تعزيز أسباب قوتها الناعمة.

كما بحث الدكتور النعيمي وسعادة سفير الدولة لدى فرنسا آفاق التعاون بين المركز وسفارة الدولة في باريس لتعزيز تبادل البحث العلمي والخبرات مع المراكز البحثية الفرنسية.

وفي ختام اللقاء، قدّم سعادة الدكتور سلطان محمد النعيمي إلى سعادة السفير علي عبدالله الأحمد الدرع التذكارية للمركز، متمنيًا له دوام التوفيق في عمله نحو تعزيز العلاقات الطيبة بين دولة الإمارات وفرنسا.

Share