محمد بن خليفة بن محمد بن خالد آل نهيان يكرم مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية

  • 24 أكتوبر 2013

كرم الشيخ محمد بن خليفة بن محمد بن خالد آل نهيان مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية للدور الذي يضطلع به وللجهود القيمة التي يبذلها في تأهيل أبناء الدولة من ذوي الاحتياجات الخاصة وتوظيفهم.

جاء ذلك في ختام “معرض أبوظبي لتأهيل وتوظيف ذوي الاحتياجات الخاصة” في دورته الثالثة وشارك فيه العديد من الجهات والمراكز الحكومية والخاصة المعنية بتأهيل وتوظيف ذوي الاحتياجات الخاصة.

وثمن الشيخ محمد بن خليفة بن محمد بن خالد آل نهيان تجربة مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية في توظيف ذوي الاحتياجات الخاصة في إدارات المركز وأقسامه منذ أكثر من أربعة أعوام فضلا عن سعيه إلى تأهيلهم وتوظيفهم من خلال ورش العمل التي يعدها لهذا الغرض في قطاعات الدولة المختلفة.

وينطلق المركز في مشاركته بالمعرض وجميع المؤتمرات والندوات الإنسانية ولاسيما ذات العلاقة بالتنمية البشرية والإنسان الإماراتي بوجه خاص من حرصه الدؤوب على تجسيد رؤية القيادة الرشيدة التي ترى أن الإنسان هو الجوهر والهدف والغاية والثروة في عمليات التنمية المستدامة بل الوسيلة الرئيسية لتحقيق التنمية.

وتعد مشاركة المركز في معرض توظيف ذوي الاحتياجات الخاصة تأكيدا لأهمية أن يأخذ كل شخص حقوقه الإنسانية ويمارس دوره في الحياة الإنسانية والعملية والتنموية في آن واحد وخاصة بالنسبة إلى فئة ذوي الاحتياجات الخاصة التي تحظى بالرعاية الشاملة من القيادة الرشيدة في دولة الإمارات.

وتكتسب معارض تأهيل ذوي الاحتياجات الخاصة وتوظيفهم أهميتها كونها تسلط الضوء على احتياجات سوق العمل في قطاعات الدولة الحكومية والخاصة من جهة وتبلور اتجاهات ذوي الاحتياجات الخاصة نحو الأعمال التي يفضلونها وفقا لقدرات كل منهم من جهة ثانية وتلبي مطالبهم ورغباتهم سواء الشخصية منها أو الفنية والإدارية وغيرها من جهة ثالثة ..فالمؤتمرات المهمة التي يدعو إلى عقدها باستمرار مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية تمثل خطوات ثابتة في تسريع عمليات التنمية البشرية والمستدامة للدولة.

وكان مركز أبوظبي لرعاية وتأهيل ذوي الاحتياجات الخاصة التابع لمؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانية وذوي الاحتياجات الخاصة من الحضور الفاعلين في المؤتمر إذ يقدر العدد الإجمالي لمنتسبيه خلال العام الجاري بنحو ألف و500 طالب كما بلغ عدد الطلبة الذين تم دمجهم في المدارس الحكومية نحو /369/ طالبا منهم /76/ طالبا تم دمجهم خلال العام الماضي.

رابـط الخـبر

Share