محافظ الإسكندرية يلتقى مدير مركز الإمارات لبحث التعاون الثقافى

  • 29 سبتمبر 2014

عقد اللواء طارق مهدى محافظ الإسكندرية اجتماعًا، اليوم، مع الدكتور جمال سند السويدى مدير عام مركز الإمارات للدراسات والبحوث الإستراتيجية وأستاذ العلوم السياسية وعضو المجلس الوطنى للإعلام بدولة الإمارات، بحضور أعضاء المجلس الثقافى بالإسكندرية، ولفيف من أساتذة الجامعة والإعلاميين، وذلك لبحث سبل التعاون بين المركز الإماراتى والمحافظة، وتدعيم سبل التعاون بين البلدين.

وأعرب الدكتور جمال السويدى، عن إعجابه بالتغيير الكبير الذى حدث فى الإسكندرية منذ عام 2002 وحتى الآن، موضحًا أن المركز تم إنشاؤه عام 1994 وتتمحور رسالته حول انتهاج منطق إستراتيجى واقتراب رشيد فى التعامل مع القضايا المحورية والملحة فى الحاضر والمستقبل، إضافة إلى الاهتمام بالتخصصات الأكاديمية والعلمية، والسعى إلى الارتقاء بها.

وأضاف، أنه خلال الـ20 عامًا منذ تأسيس المركز وحتى الآن استضاف المركز ما يفوق الـ800 حدث بما فيه 415 محاضرة، هذا بخلاف الرسائل والبحوث حول متخذى القرار، وهناك العديد من سبل التعاون بين المركز ومكتبة الإسكندرية من خلال تبادل الباحثين والدراسات والبحوث، كما أن هناك تعاونًا مع أكثر من 72 جهة عربية وعالمية.

وذكر الدكتور جمال السويدى، أنه منذ عام 1945 لم يقم منتدى ثقافى عربى، على الرغم من أن جميع دول العالم قامت بعمل منتديات ثقافية عدا الدول العربية.

واقترح أعضاء المجلس الثقافى بالإسكندرية، الذى يرأسه اللواء طارق مهدى بعمل أسبوع ثقافى متبادل بين أبو ظبى والإسكندرية، على أن يتضمن أعمالاً أدبية وأخرى فنية وعرضًا للوحات فنية وأعمالاً غنائية وبحوثاً حضارية وندوات علمية، كذلك دعم مكتبة بلدية الإسكندرية وإعادتها للحياة مرة أخرى، كما تم اقتراح عمل كتاب إماراتى مطبوع يتم فيه عرض أهم المؤلفات التى صدرت بدولة الإمارات ويعرض بالإسكندرية على أن يكون مواكباً للأسبوع الثقافى.

وفى نهاية اللقاء أهدى اللواء طارق مهدى مفتاح الإسكندرية للدكتور جمال السويدى، تقديرًا لمجهوداته ودعمه للثقافة، كما أهدى الدكتور عبد السلام عيد الأستاذ بكلية الفنون الجميلة والفنان عثمان محمد على للدكتور جمال السويدى مجلدًا صادرًا من مؤسسة فارس للفنون والثقافة وكتاب فن صناعة الكلام.

رابط الخبر

Share