كرًم الفائزين بجائزة “الشخصية الاتحادية”.. مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية يحتفل بالذكرى الرابعة والعشرين لتأسيسه

  • 18 مارس 2018

أقام مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية بمناسبة مرور أربعة وعشرين عاماً على تأسيسه، احتفالاً بمقر المركز في أبوظبي، وذلك يوم الأحد الموافق 18 مارس 2018، حضره عدد كبير من أصحاب المعالي والسعادة وكبار الشخصيات والإعلاميين، فضلاً عن الموظفين والعاملين في المركز. وقد تضمن الاحتفال مجموعة من الفعاليات والأنشطة المتنوعة؛ حيث بدأ الحفل بالنشيد الوطني لدولة الإمارات العربية المتحدة، وتلاوة مباركة من القرآن التكريم، تلتها كلمة لإدارة العلاقات العامة بعنوان (شكراً محمد بن زايد)، حملت رسائل تقدير ووفاء لصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، حفظه الله، لدعمه اللامحدود لمركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية، ولجهود سموه التي لا تتوقف على المستويات كافة، من أجل إعلاء شأن الإمارات وتعزيز مكانتها بين الأمم والشعوب، فهو القائد صاحب الرؤية الثاقبة الذي وهب وقته وحياته لوطنه، وهو الرجل الذي يرى فيه الجميع القائد المؤسس المغفور له، بإذن الله تعالى، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه.

ثم ألقى سعادة الأستاذ الدكتور جمال سند السويدي، مدير عام مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية، بهذه المناسبة، كلمة رحّب فيها بالحضور الكريم، وقدّم الشكر والتقدير إلى القيادة الرشيدة لدولة الإمارات العربية المتحدة، على دعمها اللامحدود للمركز وأنشطته؛ وقال سعادته: تحل الذكرى الرابعة والعشرون لإنشاء المركز، وقد تحققت نجاحاتٌ وإنجازاتٌ غير مسبوقة تبوأ المركزُ من خلالِها مكانةً مميَّزةً في حقل البحث العلمي على المستويَين الإقليمي والعالمي؛ وبين مراكز الدراسات والبحوث العالمية، حيث غدت إصداراتُه المتنوعةُ، مراجعَ أساسيةً في الجامعات، ولدى الباحثين وطلابِ العلم والإعلاميين، بينما أصبحت فعالياتُه العلميةُ، من مؤتمراتٍ وندواتٍ ومحاضراتٍ وورشِ عمل وغيرها، محل جذبٍ واهتمامٍ لكبارِ الباحثين والمفكرين والكتَّاب والسياسيين على المستويَين الإقليمي والدولي.

وأشار سعادة الأستاذ الدكتور جمال سند السويدي إلى أن الذكرى الرابعة والعشرين هذا العام لها أهمية خاصة، حيث تأتي ونحن نحتفل بـ “عام زايد” الخير الذي يصادف الذكرى المئوية لميلاد مؤسس هذا الوطن وباني نهضته، المغفور له، بإذن الله تعالى، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه. وأكد سعادة الأستاذ الدكتور جمال سند السويدي، أن “مركزَ الإمارات للدراسات والبحوثِ الاستراتيجيَّةِ” لم يكن ليُحققَّ ما حققه من إنجازاتٍ، لولا الدعمُ اللامحدودُ، الذي تلقاه من القيادة الرشيدة في الإمارات، وعلى رأسها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، والمساندةُ الكاملةُ والرعايةُ الكريمةُ من صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، وليِّ عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، حفظه الله، الذي يؤمنُ بأهمية العلم والمعرفة القائمة على أسس ومناهج علمية متينة في تطور المجتمعاتِ ونهضة الأمم والحضارات. وأضاف الدكتور جمال سند السويدي أن إيمانَ القيادة الرشيدة بأهمية البحث العلمي، وقناعتَها الراسخةَ بدور المركز في دعم مسيرة التنمية الشاملة والمستدامة في الدولة، شكلا الحافزَ للتميُّز والتفوق وتحقيق كل هذه الإنجازات، حتى غدا المركز كما أرادته القيادة الرشيدة منارةً للفكر، وأحدَ مظاهر القوةِ الناعمةِ لدولة الإمارات العربية المتحدة، التي تعكس وجهها الحضاري والإنساني.

وفي ختام كلمته، أكد سعادة الأستاذ الدكتور جمال سند السويدي أن المركز سيمضي على نهج التميُّزِ والابتكار والإبداع، الذي ميز مسيرته وحكم عمله على مدار أربعة وعشرين عاماً من عمره، وعاهد القيادة الرشيدة على بذل كل جهد وتوظيف كل الإمكانات المتاحة في سبيل تحقيق المزيد من الإنجازات المميزة، لمواكبة الرؤية التنمويةَ الطموحة للإمارات. ثم ألقيت بعد ذلك كلمة موظفي مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية، التي قدّموا فيها أسمى آيات التهاني والتبريكات إلى سعادة الأستاذ الدكتور جمال سند السويدي؛ بمناسبة الذكرى الرابعة والعشرين لتأسيس مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية، متعهدين بمضاعفة العمل والجهد؛ كي يواصل المركز مسيرته الحافلة بالعطاء والتقدم في جميع المجالات التي يعمل فيها.

وفي أعقاب ذلك تم تكريم الفائزين بجائزة “الشخصية الاتحادية” في دورتها السادسة، والتي يمنحها صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، حفظه الله، للمكرَّمين من الشخصيات الوطنية؛ تقديراً لدورهم الوطني الذي يؤدونه بإخلاص لخدمة الأهداف الاتحادية لدولة الإمارات العربية المتحدة، وهم: معالي نورة بنت محمد الكعبي وزيرة الثقافة وتنمية المعرفة، ومعالي محمد أحمد المر رئيس مجلس أمناء مكتبة محمد بن راشد آل مكتوم، وعمر سيف غباش سفير دولة الإمارات لدى الجمهورية الفرنسية، وعلي عبيد الهاملي مدير مركز الأخبار في مؤسسة دبي للإعلام، والمقدم طيار مريم المنصوري من القوات الجوية، وعدنان خميس الطلياني لاعب كرة قدم سابق، وخالد مال الله الشحي موظف بمركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية.

Share