في محاضرة نظّمها مركز «الإمارات للدراسات»: باحث روسي: هنالك توافق في الرؤى بين روسيا والإمارات

  • 26 ديسمبر 2021

أكد البروفيسور فيتالي نعومكن، رئيس معهد الدراسات الشرقية في الأكاديمية الروسية للعلوم، بجمهورية روسيا الاتحادية، أن دولة الإمارات رائدة سياسيًّا وتكنولوجيًّا واقتصاديًّا، مشيرًا إلى تقارب السياسة الخارجية لموسكو وأبوظبي من حيث تبنّي الدبلوماسية ولغة الحوار السياسي، وعدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول واحترام سيادتها.
وثمّن المحاضر دور الإمارات في إحلال السلام بالشرق الأوسط، وهو ما ظهر جليًّا في توقيعها الاتفاق الإبراهيمي وإقامتها علاقات دبلوماسية مع إسرائيل وتحسين علاقاتها مع كل من تركيا وإيران.
جاء ذلك خلال حديثه في محاضرة نظّمها مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية صباح أمس (الأربعاء)، بعنوان «المنظور الروسي تجاه قضايا الشرق الأوسط»، وذلك في قاعة الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان بمقر المركز.
وقال «نعومكن» إن سياسة روسيا الخارجية مبنية على إقامة علاقات متوازنة وجيّدة مع كل الدول على حدٍّ سواء، خصوصًا دول الشرق الأوسط والخليج، مؤكدًا أن العالم العربي والشرق الأوسط يمثلان أولوية استراتيجية بالنسبة لروسيا مقارنة بالدول والمناطق الأخرى.
وأضاف «نعومكن» أن التنسيق بين روسيا وتركيا متواصل في مختلف الملفات التي تهم البلدين ومن بينها الملفين السوري والليبي؛ حيث يسعى الجانبان إلى إحلال السلام وتحقيق الاستقرار وتمكين هذين البلدين من العودة إلى مسار التنمية.
وفي الشأن اليمني لفت «نعومكن» النظر إلى مشاركة بلاده في مبادرة «سفراء الدول العشر» التي تبنّت وسهّلت تنفيذ المبادرة الخليجية، ودعا اليمنيين إلى العودة إلى طاولة الحوار لحل خلافاتهم وتحقيق السلام والتنمية في بلادهم.
وأشار «نعومكن» إلى أن هناك توترًا في العلاقات بين بلاده والولايات المتحدة؛ بسبب الملف الأوكراني وتوسّع حلف «الناتو» نحو دول أوروبا الشرقية واقترابه من الحدود الروسية، معربًا عن أمله في أن يتمكّن الجانبان من تعزيز الحوار الذي يفضي إلى تحييد أسباب التوتر، وتعزيز التعاون نحو عالم أكثر أمنًا وتوجيه الجهود في سبيل مواجهة المشكلات التي تهدد الكوكب.
وختم «نعومكن» محاضرته بتأكيد دعم بلاده للشعب الأفغاني، مشيرًا إلى أن روسيا تحتفظ بقنوات اتصال مفتوحة مع حركة «طالبان» برغم عدم اعترافها رسميًّا بحكومتها، ومستبعدًا أن تشكل الحركة أي تهديد لجيران أفغانستان حاليًّا أو في المستقبل.
وعقب المحاضرة وقّع مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية ومعهد الدراسات الشرقية في الأكاديمية الروسية للعلوم اتفاقية تعاون ثنائي لتبادل البحوث والدراسات والإصدارات وتنظيم المحاضرات والندوات، وقّعها كلٌّ من سعادة الدكتور سلطان محمد النعيمي، مدير عام المركز، والبروفيسور فيتالي نعومكن، رئيس المعهد.

Share