في محاضرة “الإمارات للدراسات” رقم (735) داني سبرايت يؤكد متانة العلاقات الأمريكية – الإماراتية في مجالَي الدفاع والأمن

  • 30 يناير 2020

نظَّم مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية محاضرته رقم (735) بعنوان “العلاقات الأمريكية – الإماراتية في مجالَي الدفاع والأمن”، ألقاها الأستاذ داني سبرايت، رئيس مجلس الأعمال الأمريكي – الإماراتي، وذلك يوم الأربعاء الموافق 29 يناير 2020، في قاعة الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، بمقر المركز في أبوظبي، وحضرها لفيف من المسؤولين والمفكرين والإعلاميين والمهتمين.

وتأتي هذه المحاضرة في إطار اهتمام المركز بالقضايا والمجالات ذات الأولوية، السياسية والدفاعية والاقتصادية، التي تتعلق بمصالح دولة الإمارات العربية المتحدة، وعلاقاتها الخارجية الخاصة مع القوى الكبرى، وفي مقدمتها الولايات المتحدة الأمريكية. 

وقدم المحاضر في البداية شكره إلى سعادة الأستاذ الدكتور جمال سند السويدي، مدير عام مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية، على اهتمامه بطرح القضايا الاستراتيجية والحيوية، وإدارته هذا الصرح العلمي الكبير، مشيراً إلى أن المركز سبَّاق في مجال الشؤون الاستراتيجية ومتابعة القضايا المهمة في المنطقة والعالم.

واستهل سبرايت محاضرته بالحديث عن التطور الذي تشهده العلاقات الأمريكية – الإماراتية في مجالات عدة، وعلى وجه الخصوص الدفاع والأمن، من خلال تجربته، التي امتدت ثلاثة عقود خلال عمله في دوائر الاستخبارات الأمريكية، وفي وزارة الدفاع الأمريكية، وفي إحدى أبرز شركات الاستشارات الجيوستراتيجية، ثم في مجلس الأعمال الأمريكي – الإماراتي.

واستعرض المحاضِر تطور العلاقة بين الولايات المتحدة الأمريكية ودولة الإمارات العربية المتحدة، منذ حرب الخليج الأولى إلى الآن في ضوء التطورات الإقليمية؛ منوهاً بأهمية التعاون بين البلدين. مشيراً إلى أن التعاون الأمني والعسكري مع دولة الإمارات العربية المتحدة متطور، في مواجهة المخاطر المشتركة بين البلدين في القرن الحالي؛ إذ أصبحت دولة الإمارات تحقق الأمن في منطقة الشرق الأوسط.

وأشار إلى أن صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، حفظه الله، كرس جهوده لبناء جيش قوي ومتطور في دولة الإمارات، مضيفاً أن سموه مهتم أيضاً بتطوير القدرات التكنولوجية للبلاد، وكذلك الصناعات المحلية، وخاصة في المجال العسكري.

ثم انتقل المحاضر إلى الحديث عن التعاون العسكري بين البلدين، مشيراً إلى استضافة دولة الإمارات قوات أمريكية بقاعدة الظفرة في أبوظبي وميناء جبل علي في دبي، وأشار إلى أن دولة الإمارات كانت سباقة إلى إرسال قوات للمساندة والمشاركة في العديد من المهام، بداية من إرسال قوات إلى كوسوفو، ثم أفغانستان؛ لدعم قوات التحالف هناك، كما أسهمت دولة الإمارات في استهداف تنظيم داعش بسوريا ضمن عمليات التحالف الدولي، وهي الدولة العربية الوحيدة التي شاركت في ستة تحالفات مع الولايات المتحدة الأمريكية، إضافة إلى مشاركة دولة الإمارات في الحملات البحرية لتعزيز أمن الملاحة البحرية.وقال إن وجود قوات أمريكية في دولة الإمارات أمر مهم، ومفيد لكلا البلدين، حيث يحقق توازناً وردعاً ضد التهديدات.

كما تحدث المحاضر عن مشاركة دولة الإمارات في عمليات التدريب المشترك مع القوات الأمريكية، وأن التدريبات العسكرية أمر فعَّال وحيوي، خاصة في مجال تدريبات القوات الجوية، وقد أصبح لدى البلدين خبرات عسكرية مشتركة. أما بالنسبة إلى مبيعات الأسلحة، فأشار إلى أن دولة الإمارات تعد من أكبر عملاء الولايات المتحدة في مجال شراء الأسلحة.

وقد أصبح لدولة الإمارات إسهام كبير عبر سياستها الخارجية، ومثال ذلك إسهامها في الإصلاح بين إثيوبيا وإرتيريا، ودعوتها المستمرة إلى الحلول الدبلوماسية في الأزمة مع إيران، كما أشار إلى جهودها في مجال نشر ثقافة التسامح.

وختم داني سبرايت محاضرته بالإشارة إلى أن الأسس التي تقوم عليها علاقات البلدين قوية، وتقوم على التعاون العسكري والمناورات والتدريبات المشتركة بين قوات البلدين، ومن المؤمل أن تواصل هذه العلاقات تطورها وترسخها في سبيل مصلحة البلدين والشعبين وأمن المنطقة.

Share

الفعاليات المقبلة

إصدارات