في فعالية “كتاب في ساعة “بمركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية”: ضاحي خلفان يستلهم صفات القيادة في شخصية زايد

احتضنت مكتبة اتحاد الإمارات بمركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية، اليوم الاثنين الموافق 18 مارس 2019 فعالية “كتاب في ساعة” مع معالي الفريق ضاحي خلفان تميم، نائب رئيس الشرطة والأمن العام في دبي، وذلك للحديث عن كتابه الذي يحمل عنوان: “القوة الناعمة في الصفات القيادية لزايد”.

وقد استهل معالي ضاحي خلفان كلامه بالحديث عن فكرة تأليف الكتاب والمراحل التي مر بها والأفكار والمعلومات التي تحتويها صفحاته، وكيف أن صدوره تزامن مع “عام زايد” الذي أعلنته القيادة الرشيدة في عام 2018. وأضاف معالي ضاحي خلفان في الجلسة الحوارية -التي حضرها سعادة الأستاذ الدكتور جمال سند السويدي مدير عام مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية وجمع من الأكاديميين والإعلاميين وموظفي المركز، أنه استطاع أن يضمّن الكتاب مجموعة من صفات الوالد المؤسس، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، من دون أن يحيط بها جميعاً، ذلك أن “زايد ليس قائداً لدولة الإمارات العربية المتحدة في سياق زمني محدد، وإنما قائد استثنائي في تاريخ بني ياس، وتاريخ المنطقة والعالم أجمع، ولهذا وجدت من الضروري تأليف هذا الكتاب للإجابة عن الأسئلة التي ستطرحها الأجيال القادمة حول صفات الشيخ زايد”.. يقول معالي ضاحي خلفان.

المؤلف أشار كذلك إلى أهمية أن تتبنى الكليات العسكرية داخل الدولة فكرة تدريس الشخصية القيادية لدى الشيخ زايد كنموذج للقائد الملهم عبر التاريخ، إلى جانب تدريسها صفات القيادة لدى شخصيات تاريخية من خارج منظومتنا الاجتماعية والثقافية، وذلك كي تجعل أبناء دولة الإمارات والمنطقة الخليجية والعربية عموماً يستلهمون النموذج من تاريخه وحياته وفكره.

وعدّد الكتاب العديد من الصفات التي استطاعت شخصية المغفور له، بإذن الله تعالى، الشيخ زايد أن تجمعها، التي من أبرزها صفة التخطيط الاستراتيجي، الذي جعله يخطط لبناء دولة على مدى التاريخ، وليس فقط لفترة محددة، وذلك في ظل عجز الكثيرين من قادة العالم عن تأسيس قاعدة تنموية مستمرة لبلدانهم بعد رحيلهم، فباتت العديد من الشعوب خلال حياة المغفور له الشيخ زايد تتمنى أن يجود عليها التاريخ برجل مثله كي يحقق لها ما حققه لدولة وشعب الإمارات.

وذكر المحاضر صفة التسامح التي تحلى بها الشيخ زايد وأسس لها قبل سنوات عدة من تبني الدولة لهذا الشعار، فضلاً عن صفات أخرى؛ مثل الحرص على التنمية البشرية والعمرانية والاقتصادية من أجل إسعاد المواطنين. كما ذكر المحاضر صفات أخرى للشيخ زايد، مثل صفة المعلم والمصلح الاجتماعي والتواضع والحكمة والحلم وقوة الخطابة والحصافة وسرعة البديهة والقدرة على اتخاذ القرار المناسب في الوقت المناسب، كما أنه يحمل سمات القائد القادر على تحديد الأولويات والجمع بين المرونة والحزم، كما استطاع أن يجعل السياسة تدور في فلك الأخلاق، فتمكن بكل تلك الصفات وغيرها من أن يحقق للإمارات أكثر مما توقع شعبها.

يشار إلى أن “كتاب في ساعة” هي مبادرة أطلقها مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية لمواكبة شهر القراءة الذي يتزامن مع شهر مارس من كل عام، حيث تستضيف مكتبة اتحاد الإمارات بالمركز أحد الكتاب البارزين لمناقشة أحد كتبه ضمن جلسة حوارية كل يوم اثنين طوال هذا الشهر.

 

Share

الفعاليات المقبلة

إصدارات