في سياق تميز وريادة خدماتها المعرفية “الفهرس العربي الموحد” يمنح مكتبة اتحاد الإمارات جائزة أفضل برنامج سنوي

في إنجاز جديد لمركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية، حازت مكتبة اتحاد الإمارات التابعة للمركز على جائزة أفضل برنامج سنوي، وذلك ضمن اللقاء التاسع لأعضاء مركز “الفهرس العربي الموحد”، الذي عقدته مكتبة الملك عبدالعزيز العامة، بالتعاون مع دار الكتب الوطنية التونسية وإدارة المطالعة العمومية، برعاية معالي الدكتور محمد زين العابدين وزير الشؤون الثقافية، في تونس، تحت شعار: “كفاءة إدارة المعرفة من أجل تنمية مستدامة” في الفترة من  2-4 إبريل 2019.

ومُنحت جائزة أفضل برنامج سنوي، التي حصلت عليها مكتبة اتحاد الإمارات مؤخراً، لأفضل برنامج منتظم ومستمر لتعزيز دور المكتبة من المستفيدين منها في سياق خدماتها المعرفية؛ حيث يعقد مركز “الفهرس العربي الموحد” عادة، لقاءات سنوية لأعضائه، يجتمع فيها مسؤولون وممارسون وأكاديميون لدراسة التطورات الجارية في مجالات تنظيم المعلومات، والرقمنة، والخدمات الملائمة للبيئة الإلكترونية، والنظر في التحديات التي تواجه المكتبات والمؤسسات المعنية بمعالجة المعرفة، وتقديم خدمات معلوماتية متطورة؛ والتفكير في كيفية تفعيل المعرفة في مجتمع عربي في إطار التحول نـحو التنمية المستدامة.

وفي هذه المناسبة، قال سعادة الأستاذ الدكتور جمال سند السويدي، مدير عام مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية إن هذه الجائزة تمثّل ثمرة طيبة لما زرعه المركز في مجالات العلم والمعرفة والثقافة والتميز على مدار سنوات، وخاصة أن المركز يضم بين حناياه، مكتبة اتحاد الإمارات التي يُنظر لها كإحدى أهم وأبرز المكتبات في المنطقة والعالم، وتحولها إلى أهم المكتبات المتخصصة، في تقديم خدماتها للباحثين والمفكرين في مجالات العلوم السياسية والعسكرية والاجتماعية والاقتصادية؛ حيث يصل عدد المصادر الورقية والإلكترونية المتاحة فيها إلى ما يزيد على مليون و700 ألف مصدر متنوع؛ إذ تضم 399 ألف كتاب ورقي، إضافة إلى 1000 خريطة وأطلس متنوعة، ونحو 800 رسالة جامعية، وما يقارب 1700 دورية، فضلاً عن مجموعة كتب الوثائق البريطانية والموسوعات والتقارير الدولية، ومجموعة من الكتب القديمة والنادرة التي تحتفظ بها المكتبة في غرفة مخصصة لهذه النوعية من المقتنيات.

وعبّر سعادة الأستاذ الدكتور جمال سند السويدي، عن فخره بفوز “مكتبة اتحاد الإمارات” بهذه الجائزة؛ الأمر الذي يُضاف إلى سجلّها الحافل بالإنجازات الكبيرة، حيث نالت المكتبة في مارس الماضي، جائزة الشخصية الاتحادية لدولة الإمارات العربية المتحدة لعام 2019، من صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، حفظه الله، في إشارة واضحة إلى تميّز المكتبة وإنجازاتها وجهودها الريادية والبناءة في خدمة المجتمع، ودورها الكبير الذي تبذله في الإنتاج الفكري، وفق بنية لوجستية متميزة، وملفات ورقية وإلكترونية، تتيح للباحثين والمتخصصين الاطلاع على المصادر والمراجع، بكل أنواعها وأشكالها. وأضاف الأستاذ الدكتور جمال سند السويدي قائلاً: إن حصول “مكتبة اتحاد الإمارات” على جائزة أفضل برنامج منتظم ومستمر لتعزيز دور المكتبة من المستفيدين منها في سياق خدماتها المعرفية، يؤكد تميزها في مجالات تقديم العلم والمعرفة للمستفيدين بجودة وكفاءة وحرفية وسرعة عالية، بما يوفر البنية اللازمة للمشاريع ذات القيمة المضافة والمستدامة، ويعزز القناعة الراسخة بأن أي نجاح وإبداع يحتاج إلى تعظيم الأثر الثقافي والمعرفي، ووفق منظومة تشاركية مرنة ذات كفاءة وجودة.

يشار إلى أن “الفهرس العربي الموحد”، هو مشروع تعاوني متكامل لتقديم الخدمات المعرفية من خلال منصة مشتركة تجمع مؤسسات المعرفة والثقافة في العالم العربي، وتقوم رؤيته على تطوير البنى التحتية الضرورية لهذه الخدمات، وتطوير الممارسات والمعايير المتبعة في توصيف المعارف العربية، والاستجابة لتحديات العمل التعاوني في هذا المجال، ببناء قاعدة معلومات قياسية مبنية على معايير عالمية.

Share