على هامش معرض الشارقة الدولي للكتاب 2019، الدكتور جمال السويدي يوقع كتابه “مجتمع دولة الإمارات العربية المتحدة في القرن الحادي والعشرين”

وقع سعادة الأستاذ الدكتور جمال سند السويدي، مدير عام مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية، مساء يوم الجمعة الموافق 1 نوفمبر 2019، كتابه الجديد المعنون بـ “مجتمع دولة الإمارات العربية المتحدة في القرن الحادي والعشرين: قضايا وتحديات في عالم متغير”، وذلك في جناح المركز المشارك في معرض الشارقة الدولي للكتاب 2019.

وقد حضر حفل التوقيع نخبة من المثقفين والمفكرين والكتاب والصحفيين، وعدد كبير من المهتمين بالشأن المحلي والإقليمي والدولي؛ حيث حرصوا على اقتناء نسخة من الكتاب موقعة من سعادة الأستاذ الدكتور جمال سند السويدي، مؤكدين رغبتهم الشديدة في قراءة ما تضمنه الكتاب من تحليلات معمقة. وخلال الحفل، قدّم زوار جناح مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية في مقر معرض الشارقة الدولي للكتاب 2019، شكرهم لسعادة الأستاذ الدكتور جمال سند السويدي، مشيدين بالجهود النوعية التي يبذلها سعادته في تسليط الضوء على الأحداث المحورية التي رافقت نشأة دولة الإمارات العربية المتحدة وتطورها ومكانتها التي ترسخت في سنوات قليلة على المستويين الإقليمي والدولي، إضافة لإسهامات سعادته الفكرية والعلمية التي تثري المكتبتين العربية والإسلامية، في مجال العلوم الاجتماعية.

وبهذه المناسبة عبر سعادة الأستاذ الدكتور جمال سند السويدي، عن سروره البالغ بتوقيع كتابه الجديد في معرض الشارقة الدولي للكتاب 2019، مؤكداً أن المعرض يعدّ إحدى أكبر المنصات الثقافية في دولة الإمارات العربية المتحدة وفي منطقة الشرق الأوسط والعالم أجمع؛ وذلك لما يتضمنه من كتب ومنشورات قيمة ومتميزة، وأنشطة وفعاليات ولقاءات فكرية وثقافية تثري المشهد الثقافي المحلي والعربي والدولي. وأكد سعادة الأستاذ الدكتور جمال سند السويدي، أن حرصه على توقيع كتابه، ينبع من حرصه البالغ على التواصل مع المثقفين والمفكرين، بوصفه فرصة إيجابية للنقاش والحوار حول ما تضمنه الكتاب من أفكار ومعلومات.

ويتميز كتاب “مجتمع دولة الإمارات العربية المتحدة في القرن الحادي والعشرين: قضايا وتحديات في عالم متغير”، بكونه يسلّط الضوء على دراسة المجتمع الإماراتي، من منظور شامل يتضمن الجوانب السياسية والأمنية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية والتكنولوجية وغيرها، وكل ما يدخل ضمن قضايا الأمن الوطني، وفي مقدمتها الأمن الاجتماعي، وقد حرص سعادة الأستاذ الدكتور جمال سند السويدي، على أن تكون قراءته لهذه القضايا والتحديات، بعد أن تعمّق بدراسة ما يجري من تحولات وتغيرات كبرى، يشهدها العالم على المستويات المختلفة.

ويلحظ القارئ لكتاب “مجتمع دولة الإمارات العربية المتحدة في القرن الحادي والعشرين: قضايا وتحديات في عالم متغير”، تركيز سعادة الأستاذ الدكتور جمال سند السويدي، على رؤية مفادها أن مهددات الأمن الاجتماعي الجديدة جاءت بفعل العديد من العوامل؛ من أهمها: تغير طبيعة الحروب والصراعات، وانتشار نزعات التطرف والإرهاب، وبروز التوترات الدينية والطائفية والمذهبية والعرقية، فضلاً عن التحولات التكنولوجية غير المسبوقة في ظل الثورة الصناعية الرابعة، وما ينطوي عليها من آثار اجتماعية يمكن أن تنال من استقرار بعض المجتمعات وأمنها.

Share